لقد تلقّت خدمات XRP Ledger يوم الثلاثاء المزيد من الدعم والتبنّي العالمي باعتبارها واحدة من أكثر الخدمات شعبيةً في النظام البيئي العالمي لتقنيات blockchain خاصة بعد أن أعلنت جمهورية بالاو عن توقيعها اتّفاقية شراكة مع شركة Ripple في محاولة للاستفادة من عملاتها الرقمية الوطنية. بحيث ستُركّز هذه الشراكة على تطوير استراتيجيات المدفوعات الوطنية منها والخارجية (عبر الحدود) إلى جانب استراتيجيات العملات الرقمية المدعومة بالدولار الأمريكي في البلاد. هذا وبالإضافة إلى ما تمّ الكشف عنه مؤخراً من خلال جمهورية بالاو من حالات الاستخدام الأخرى من خلال خدمات XRP Ledger. 

وقد جاء هذا الإعلان الوارد عن شركة Ripple بعد أسبوع واحد فقط من التعاون الذي أعلنت عنه شركة Lulu Exchange مع بنك Alfalah بهدف تعزيز مجال المدفوعات الخارجية (عبر الحدود) من خلال منصة RippleNet التي اكتسبت ومثلها منصة XRP Ledger شعبية كبيرة بين الشركات المالية العالمية خلال الأشهر العشرة الأولى من هذا العام. 


اقراء هذ الخبر | شركة Ripple تعلن عن استثمارات استراتيجية في مجال الطاقة


وبالخصوص، قال رئيس جمهورية بالاو السيد سورانجل ويبس جي آر: " كجزء من التزامنا في مجال الريادة في الابتكار والتقنيات المالية العالمية، يُسعدنا أن نتشارك مع شركة Ripple بحيث ستُركّز المرحلة الأولى من هذه الشراكة على استراتيجية المدفوعات الخارجية واستكشاف خيارات جديدة لإنشاء عملات رقمية وطنية وتوفير مواطني جمهورية بالاو الذين يتمتعون بالمزيد من الفرص المالية ". 

وكانت قد قدمت شركة Ripple في سبتمبر هذا العام صندوق مالي مُبتكر بقيمة 250$ مليون لدعم الرموز الغير قابلة للمُبادلة المُتاحة على منصة XRP Ledger. ونتيجة لمُبادرات الشركة الأخيرة التي أقامتها من أجل زيادة نسبة استخدام هذه المنصة، بلغ العدد الإجمالي للصفقات على هذه المنصة حوالي 88.8 مليون صفقة خلال الربع الثالث من العام. حيث كانت شركة Ripple نفسها في وقتٍ سابق من هذا العام قد تعاونت مع البنك المركزي في بوتان من أجل العملة الرقمية الخاصة بالبنوك المركزية هناك. 

حيث تهدف جمهورية بالاو من خلال الشراكة الأخيرة إلى جعل المعاملات الخارجية (عبر الحدود) آمنة إلى حدٍ ما وفعالة من حيث  التكلفة. ومن جهته، قال نائب رئيس قسم تعاملات البنوك المركزية لدى شركة Ripple السيد جيمس واليس في بيان صحفي رسمي له: " إننا مُتحمسون جداً للعمل مع جمهورية بالاو من أجل تحقيق أهدافنا المالية حيث لدينا الآن فرصة جيدة للجمع ما بين تقنيات العمل والخبرات التي تتمتع بها إلى جانب بعض الخدمات الفريدة من نوعها والتي من شأنها أن تحدث تأثير اقتصادي واجتماعي حقيقي للبلاد ".