تتزايد نسبة اعتماد الأصول (العملات) المشفرة عالمياً بشكل كبير ما دفع عدد من شركات رأس المال الاستثماري العالمية الرائدة وغيرها من عمالقة الاستثمار من رفع قيمة حُصصهم في الشركات العاملة في نظام التشفير البيئي إلى أن أصبحت شركة Digital Currency Group DCG أحدث شركة تشفير بلغ تقييمها حوالي 10$ مليار، فهي تعتبر الشركة الأم لشركة Grayscale -التي تعتبر بدورها أكبر شركة لإدارة الأصول المشفرة في العالم- والتي لديها أكثر من 50$ مليار من الأصول الرقمية الخاضعة للإدارة. وبغضّ النظر عن ذلك، تمتلك شركة DCG العديد من الشركات الكبرى في نظام التشفير البيئي العالمي، حيث حصلت مؤخراً على مبلغ قدره 700$ مليون خلال أحدث جولة تمويل استثمارية لديها قادتها شركة SoftBank بمُشاركة العديد من الشركات الأخرى ومنها شركة GIC Capital، Ribbit Capital، CapitalG وشركة الأسهم الخاصة التابعة لشركة Google وهي شركة Alphabet. 


اقراء هذ الخبر | شركة Paysafe تكمل عملية الاستحواذ على شركة Viafintech الألمانية


وبالخصوص، قال مؤسس شركة Digital Currency Group والرئيس التنفيذي فيها السيد باري سيلبرت مُوجهاً حديثه إلى قناة CNBC في مقابلته الأخيرة: " إننا نعتبر أفضل وكيل استثماري في هذا المجال وبالتالي نبحث عن مجموعة من الداعمين الذين من الممكن أن يكونوا ونأمل أن يكونوا معنا قلباً وقالباً في مسيرة العمل هذه على مدار العقدين المُقبلين ". 

حيث تُخطط شركة DCG للاستفادة من الخبرة العملية التي يتمتع بها فريق عمل شركة SoftBank والمشاركين فيها، حيث تُشير أحدث الصفقات الاستثمارية ذات العلاقة إلى أن شركات رأس المال الاستثماري العالمية الرائدة تُخطط باستمرار إلى التوسّع إلى أعمال تجارية جديدة. 

وتجدر هنا الإشارة إلى أن القيمة السوقية الإجمالية للاًصول الرقمية قد تجاوزت نسبتها 200% خلال هذا العام 2021 الأمر الذي ساهم في زيادة نسبة اعتمادها عالمياً، وعلى الرغم من ذلك، لا يزال هناك العديد من المخاوف بشأن تقييم العملات المشفرة. ووفقاً لما ورد عن السيد سيلبرت، هناك مبالغة كبيرة في تقدير نسبة العملات المشفرة، وأضاف: " إن حوالي 99% من الأصول الرقمية الموجودة اليوم مُبالغ فيها إلى حدٍ ما ومُعظمها لا ينبغي أن تكون موجودة، لكنني مؤمن بالتدمير الإبداعي ولا بأس في أنها لن تكون ذات قيمة كبيرة وبأن ما ينبعث عنها ما هو إلا بروتوكولات ذات قيمة عالية ومؤثرة. ونؤكد على أن السبب الأساسي وراء طرح العديد من الشركات للاكتتاب العام أو دفعها نحو ذلك هو محاولة معالجة خدمات السيولة أو محاولة الحصول على أموال لتمكين عمليات الاستحواذ ".