أكدت اليوم هيئة السلوك المالي FCA في بريطانيا عن قرارها بالسماح بالاستخدام المؤقت لمُعدلات LIBOR الاصطناعية المرتبطة بالين الياباني والجنيه الاسترليني في جميع عقود LIBOR القديمة على عكس جميع مُشتقات المقاصّة الأخرى التي لم يتم تغييرها بالفعل يوم 31 ديسمبر هذا العام أو قبله، على ألّا تكون هذه المُعدلات الاصطناعية (التركيبية) مُتاحة في أيّ من العقود الجديدة. حيث تعتمد عقود LIBOR الحالية على الطلبات التي قدمتها مجموعة من البنوك بالإعتماد على بعض التقديرات الهادفة إلى عرض مُعدلات الفائدة التي يمكن للبنوك اقتراض الأموال بشروط غير مضمونة في أسواق البيع بالجملة من خلالها. 

وقد تمّ بالفعل تحويل عدد من العقود التي تستخدم LIBOR إلى معايير أسعار فائدة جديدة خالية تماماً من المخاطر أو إنها تُخطط لذلك في أواخر هذا العام. ولكن، تنشأ بعض المخاوف هنا بشأن حدوث إضطرابات غير متوقعة للأسواق المالية وبعض المستهلكين في حال تعذر حساب مدفوعات الفائدة على قروض LIBOR والرهون العقارية والسندات وغيرها من العقود التي لم تتغير بحلول نهاية هذا العام 2021. وبالتالي، تُطالب هيئة FCA التنظيمية بنشر مُعدلات LIBOR لمدة شهر واحد أو ثلاثة أشهر أو ستة أشهر على كل من الجنيه الاسترليني والين الياباني على أُسس تركيبية ذات علاقة حتى نهاية عام 2022 المُقبل بهدف توفير المزيد من الوقت لإكمال عملية النقل. 


 اقراء هذ الخبر | مخاوف هيئة FCA بشأن امتثال لوائح MAR لمنصات التداول القائمة على الويب الإلكتروني


وكما أفادت بعض المواقع الإخبارية الموثوقة، كانت هيئة FCA قد أعلنت يوم 29 سبتمبر هذا العام عن قرارها باتّخاذ طرق عادلة وشفافة ومناسبة قدر الإمكان في حساب LIBOR الاصطناعي بنسبة تُقارب تلك المُتوقع أن يكون عليها في المستقبل، وذلك بهدف مواجهة حالات التلاعب في الأسواق بدعم من بعض الجهات المُستجيبة. وقد طالبت من جهتها هيئة FCA التنظيمية المُقرضين الذين يستبدلون عادةً سعر LIBOR بسعر بديل في عقودهم التجارية لاسيّما تلك المرتبطة بالرهون العقارية بمُعاملة عملائهم بإنصاف والتواصل مع المُقترضين في الوقت المناسب للتأكد من قدرتهم في الإطلاع على المزيد من الخيارات قبل أن تصبح عقود LIBOR غير متاحة. 

وعلى الرغم من أن حوالي 5 من إعدادات عقود LIBOR المرتبطة بالدولار الأمريكي سيستمرّ بالفعل احتسابها من خلال تقديم خدمات بعض البنوك حتى نهاية يونيو من العام 2023 المُقبل، فقد أكدت هيئة FCA التنظيمية أن استخدام عقود LIBOR بالدولار الأمريكي لن يُسمح بها في معظم العقود الجديدة المكتوبة بعد يوم 31 ديسمبر 2021. وتجدر هنا الإشارة إلى أن الانتقال إلى مرحلة إنهاء استخدام عقود LIBOR بالدولار الأمريكي خلال العقود الجديدة مدعومة بالفعل من العديد من الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة والعالم. 

وبالخصوص، قال مدير قسم الأسواق المالية وسياسات البيع بالجملة التابع للهيئة السيد إدون سكولن لتر: " تشكل إعلانات اليوم بعض اللبنات الأساسية في مرحلة الانتقال من (عقود) LIBOR العالمية التي تقودها هيئة FCA التنظيمية وبنك إنجلترا بالتعاون مع غيرها من الجهات التنظيمية حول العالم، ولكن لا ينبغي أن يتوقف العمل هنا. وعلى الرغم من محاولة عقود LIBOR التقليل والحد من مخاطر عملية الانتقال ومُحاولتها توفير جسراً يُسهل الوصول إلى أسعار خالية من المخاطر مثل SONIA، إلا أن ذلك لن يستمر بالفعل إلى أجلٍ غير مُسمىً ولكنه يلزم نقل العقود بعيداً عن عقود LIBOR قدر الإمكان ".