أعلنت شركة ترفليكس Travelex عن حصولها على مبلغ تمويلي آخر قدره 15 مليون جنيه استرليني بنجاح من خلال التمويل الإضافي بعد إصدارها المزيد من الأوراق المالية الجديدة بلغت قيمتها الاسمية الإجمالية حوالي 16 مليون جنيه استرليني وغيرها من الإصدارات المرتبطة بالأسهم العادية على منصة Travelex Topco Limited وهي الأسهم التي يتم ربطها عادةً بسندات النقود الجديدة الإضافية. بحيث ستخضع الأوراق المالية الجديدة المذكورة ISIN لنفس أحكام الأوراق المالية الحالية، كما ستم تقديم طلب للحصول على سندات مالية جديدة إضافية ليتم قبولها في التداول على منصة Vienna MTF التي تُديرها بورصة Vienna للأوراق المالية. 

وبالخصوص، قال الرئيس التنفيذي للشركة السيد دونالد مور: " يُسعدنس جداً أن أعلن عن اكتمال المبلغ التمويلي الأخير الذي حصلنا عليه البالغ 15 مليون جنيه استرليني إضافية للأعمال التجارية، وهذه تعتبر أخبار رائعة بالنسبة إلى شركة Travelex لأن ذلك سيُساعدها بالتأكيد على تلبية الطلب المتزايد لتستمر عمليات السفر الدولية في التعافي والانتعاش على مدار عام 2021 الجاري. كما إننا نؤكد على أنه تم الاشتراك في الإصدار الإضافي لسندات النقود الجديدة بالكامل من خلال بعض حاملي الشهادات والمشاركين لدينا في خطوةٍ منهم لإظهار دعمهم المستمر للأعمال. ومن الجدير بذكره هنا، إننا نرى خطوات إيجابية تخطوها شركة Travelex ومجال السفر بشكلٍ عام على الرغم من أن النصف الأول من هذا العام قد شهد صعوبة أكثر مما توقعناها، فقد كانت الآونة الأخيرة بمثابة بداية لزخم إيجابي كبير في أداء الأعمال ". 


اقراء هذ الخبر | هيئة FINRA التنظيمية تفرض غرامة مالية على شركة Merrill Lynch لبعض الانتهاكات


وقد كانت إيرادات هذه الشركة خلال النصف الأول من العام الجاري 2021 قد توقفت عند نسبة تتراوح من 10-20% فقط عما كانت عليه في عام 2019 في معظم المناطق الرئيسية لتتكبّد الشركة في متوسط خسارة تشغيلية شهرية تُقدر بحوالي 7 مليون جنيه استرليني، ولكن يبقى الاستثمار في مجال تكنولوجيا المعلومات مستمراً إلى جانب تكاليف إعادة بناء الهيكلة التشغيلية وهذا يعني أن متوسط حرق النقد الإجمالي كان خلال هذه الفترة حوالي 9 مليون جنيه استرليني في الشهر. 

ومن جديد ومع تعافي صناعة السفر في النصف الغربي من الكرة الأرضية، انخفضت الخسائر التشغيلية بنسبة كبيرة حتى بلغت 4.4 مليون جنيه استرليني في يوليو وحوالي 2.9 مليون جنيه استرليني في أغسطس. أما على مستوى التداول، فقد كان العمل متعادلاً لأول مرة منذ أغسطس من العام 2019 مع حساب أرباح قبل خصم الضرائب وتكاليف الإهلاك والاستهلاك بلغت قيمتها مليون جنيه استرليني واحد على الرغم من الضغط على منطقة آسيا والمحيط الهادئ. ومن الجدير بذكره هنا، تتقارب مستويات الإيرادات لعام 2019 في معظم المناطق الجغرافية متراوحة ما بين 20-30% قبل خصم أية مُخصصات عامة ذات علاقة وهذا سيُساعد بالتأكيد في التركيز على قيادة برامج خفض التكاليف بعيدة المدى.