أعلن البنك الصناعي والتجاري الصيني (ICBC) يوم الجمعة أنه سيفرض بعض القيود على شركات التجزئة العاملة في تداول العملات الأجنبية والسلع. وفقًا لرويترز ، من المقرر أن يبدأ التنفيذ اعتبارًا من 17 أكتوبر ، حيث ستعلق فتح حسابات جديدة لـ "حساب أعمال الفوركس". وعلق البنك قائلاً: "المخاطر مرتفعة هذه الأيام في أسواق العملات الأجنبية والسلع العالمية ، لذا يرجى الانتباه إلى السيطرة على المخاطر". علاوة على ذلك ، سيتم منع العملاء الحاليين من فتح مراكز تداول جديدة في الشركات حيث يمكن للأفراد تداول العملات الأجنبية مقابل اليوان الصيني لأغراض المضاربة أو التحوط.

زاد التدقيق في صناعة الفوركس المحلية بشكل كبير. تستعد الضوابط التنظيمية الصينية للتوسع في أسواق العملات المشفرة وصناعة الفوركس وهيئات الرقابة المحلية تضغط على البنوك لمتابعة صفقات ذات نطاق أصغر ، بهدف وقف المضاربة. بالإضافة إلى ذلك ، توقف الوسطاء الصينيون عن نشر التوقعات المتعلقة بالفوركس وسط ضغوط تنظيمية على ظهورهم مع زيادة الإشراف بين البنوك بشكل كبير في البلاد.


اقراء هذ الخبر | هل من الممكن لصناعة تجارة الفوركس بالتجزئة الحفاظ على النمو الكبير الذي حققته خلال عام 2020


التدقيق الصيني في صناعة الفوركس

أيضًا ، تشير المناورة إلى أن الحكومة الصينية تتطلع إلى تثبيط زيادة أسعار السلع الأساسية في جميع المجالات في خضم استعدادات صانعي السياسة الأمريكية لسحب التحفيز النقدي أو تقليصه. خلال الأشهر القليلة الماضية ، أعلن كل من البنك الصناعي والتجاري الصيني والبنوك الصينية الأخرى عن إغلاق الشركات المرتبطة بالفوركس والتي مكنت المستثمرين من المراهنة على أزواج العملات غير اليوان.

ومع ذلك ، فإن الهيئات الرقابية تعمل بنشاط على تذكير البنوك بأن دورها كسلطات هو تخفيف التقلبات في السوق "دون دفع اليوان إلى أي من الجانبين". "في الوقت الحالي تتلقى مكالمات من المنظمين إذا كنت تتداول كثيرًا" قال مصدر لرويترز الاسبوع الماضي. حتى الآن ، ضخ بنك الشعب الصيني People’s Bank of China (PBoC) 750 مليار يوان (116 مليار دولار) صافية في النظام المصرفي الوطني منذ سبتمبر وسط مخاوف من أزمة ديون أثارتها "ايفر جراند جروب" Evergrande Group.