بعد تقرير يوم أمس حول عملية مشتركة بين مكتب التحقيقات الفيدرالي وشرطة إسرائيل أسفرت عن اعتقال 26 مشتبه مشارك في عملية احتيالية على الاستثمار في العملات الأجنبية والعملات المشفرة من اسرائيل استهدفت بشكل رئيسي تجار التجزئة الأمريكيّين، وأفادت مصادر إخبارية اسرائيلية أن إثنيْن من هؤلاء المُعتقلين هما غاي غرينبيرغ -المُوضح في الصورة أعلاه- وسنير هنانيا. وقد طالبت الشرطة تمديد اعتقال (الحبس الاحتياطي) غرينبيرغ وهنانيا بعد مُداهمتهم في وقتٍ متأخر يوم الثلاثاء شملت الاعتقالات المذكورة أعلاه ومُصادرة أجهزة الكمبيوتر وأجهزة التخزين والوثائق الأخرى الخاصة بالشركة في مكتبها الرئيسي في تل أبيب حيث حدثت عملية الاحتيال المزعومة. كما تقوم الآن وحدة مكافحة الاحتيال التابعة للشرطة بتصفية المواد المضبوطة من أجل الحصول على أدلة واضحة خاصة بالقضية المرفوعة ضد المعتقلين. 


اقراء هذ الخبر | مجموعة من الشركات تتصدر قائمة شكاوى وكلاء الفوركس


وعلى الرغم من أنه لا يُعرف الكثير عن هنانيا، إلا أن غاي غرينبيرغ البالغ من العمر 47 عاماً هو شخصية معروفة تماماً في مجال التكنولوجيا الاسرائيلية رفيعة المستوى حيث كان نائب رئيس قسم تطوير الأعمال التجارية خلال الفترة ما بين عاميّ 2006 و2009 في شركة كولانو وهي شركة اسرائيلية صينية ناشئة حققت عشرات الملايين من الدولارات في رأس المال الاستثماري من أجل بناء شبكة وسائل تواصل اجتماعية في الصين. وقد أظهر مؤخراً الملف الشخصي للسيد غرينبيرغ على منصة LinkedIn أنه قد كان قد شغل نائب رئيس قسم تطوير الأعمال لدى إحدى شركات الفوركس الغير مُسمّاه. فقد كتب على صفحاته الشخصية على وسائل التواصل الإجتماعي منشوراً فيه: " البحث عن عملاء حقيقيّين لعقود الفروقات المشفرة!! " وآخر كتب فيه: " البحث عن خبير للاحتفاظ بالعملات الأجنبية ". 

كما وصفت وسائل إعلام اسرائيلية عبرية عن المزيد من العمليات الاحتيالية التي وقعت أحدها في اسرائيل واستهدفت تجار التجزئة من الولايات المتحدة وغيرها من الدول حول العالم. وقد كانت الأهداف المطلوبة تقدم في البداية استثمارات صغيرة في العملات المشفرة وأدوات الفوركس الأخرى لتحقيق أرباح متواضعة للمتداولين ساهمت بالفعل في بناء ثقة العملاء لتُستخدم بعد ذلك كخطّاف لجعل المتداولين يودعون المزيد من المبالغ تصل إلى مئات الآلاف من الدولارات التي اختفت في النهاية. وقد أفادت مصادر إخبارية تلفزيونية أخرى في اسرائيل أن معظم المُعتقلين هم من مُوظّفي المبيعات الذين ادّعوا أنّ ليس لديهم علم بأية عملية احتيالية مُفترضة، ولكنهم يزعمون أنه قد عُرض عليهم مناصب رفيعة المستوى ذات أجور عالية للتعامل مع العملاء الراغبين في تداول العملات الأجنبية والعملات المشفرة بشكل قانوني. وتقول المجموعة الإخبارية أنها مستمرة في متابعة هذه القصة وتطوراتها المصاحبة.