لقد أعربت هيئة الأوراق المالية والاستثمارات الأسترالية ASIC عن مخاوفها حول الأنشطة التجارية التي تُجريها شركة Cash Fx Group والمعروفة أيضاً باسم CFX حيث إنها تحذر عامة الجمهور من الفرص الاستثمارية المشبوهة التي تقدمها هذه الشركة على موقع الويب الإلكتروني الخاص بها cashfxgroup.com. كما تُعرف هذه الشركة أيضاً باسم Cash Forex Group أو CFX وهي غير حاصلة على ترخيص يسمح لها بتقديم الخدمات المالية في أستراليا وهذا يعني أن المستهلكين لن يتمتعوا بعد الآن بنفس خدمات الحماية عند التعامل مع أي جهة أخرى مُرخّص لها بتقديم مثل هذه الخدمات في البلاد. كما كانت قد أصدرت الجهات التنظيمية في بريطانيا ونيوزيلندا وكندا وغيرها من الدول العديد من التنبيهات والتحذيرات بشأن هذه الشركة وخدماتها. 


اقراء هذ الخبر | وسطاء هيئة ASIC التنظيمية يحددون الأسواق المستهدفة مع دخول قواعد DDO حيز التنفيذ


حيث يروّج الموقع الإلكتروني الخاص بشركة Cash FX Group بشكل أساسي لأكاديمية التداول من خلال خُطط إيداع مختلفة من خلال الإدّعء كذباً بأنه سيتم تخصيص جزء من أموال مُجمّعات التداول عند الاستثمار في هذه المُخططات كما سيعمل فريق من المتداولين الخبراء على إدارة هذه المجمّعات من أجل ضمان الحصول على عائدات كبيرة غير مباشرة. وتتضمن المخاوف التي تحذر منها الهيئة التنظيمية إدارة شركة Cash FX Group لبعض الخدمات المالية بطريقة تجذب المواطنين الأستراليّين لاستخدام وشراء خدماتها المالية على الرغم من أنها غير مُرخصة أو مسموح لها بذلك في البلاد. كما تدّعي شركة Cash FX Group إن المستثمرين يمكنهم بالتأكيد كسب عائدات استثمارية كبيرة تزيد نسبتها عن 20% شهرياً على استثماراتهم مُشيرةً إلى وجوب التعامل مع مُعدلات هذه العائدات بحذر خلال البيئة الحالية. 

كما تقبل هذه الشركة المذكورة Cash FX Group العملات المشفرة كطريقة للدفع وهذا بدوره يحرم المستهلكين من خدمات الحماية التي كان ينبغي أن يتمتعوا بها عند الدفع بطرق أخرى مثل بطاقة الائتمان، على سبيل المثال. وبالتالي، يُنصح أولئك الذين استثمروا بالفعل في شركة Cash Fx Group بعدم تحويل المزيد من الأموال إليها، ولكن ينبغي عليهم الاتصال بالمؤسسة المالية ذات العلاقة لطلب المساعدة منها في تتبّع المدفوعات التي يتم إجرائها. ومن الجدير بذكره هنا، لا يحتاج المستثمرون إلى تقديم تقارير حول ذلك إلى هيئة ASIC التنظيمية نظراً لأن لديها معلومات كافية حالياً كما إنها غير قادرة الآن على المساعدة في استرداد أموال المستثمرين.