أعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية OFAC يوم الثلاثاء عن فرضه المزيد من العقوبات على بورصة العملات المشفرة Suex في روسيا وإضافتها إلى قائمة الجهات المحظورة والممنوعة من العمل لتُصبح أول بورصة للعملات المشفرة تخضع لعقوبات تفرضها عليها الولايات المتحدة لمنع المواطنين الأمريكيّين من التعامل معها بتُهمة أنها تعمل على تسهيل المعاملات المالية التابعة للجهات الفاعلة التي تُهدد برامج الفدية ذات العلاقة. 

وبالخصوص، قال OFAC: " تعمل بورصة Suex على تسهيل المعاملات المالية التي تنطوي على عائدات مالية غير مشروعة من ثمانية متغيرات على الأقل من برامج الفدية، وتُظهر التحليلات الخاصة بمُعاملات هذه البورصة أن أكثر من 40% منها مرتبطة بجهات فاعلة غير مشروعة كما تم تعيين البورصة نفسها وفقاً للأمر التنفيذي رقم 13694 بصيغته المُعدلة لتوفير الدعم المادي للتهديد الذي يشكله فاعلو برامج الفدية الإجرامية ". 


اقراء هذ الخبر | لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية SEC تتهم Managed Options Trading بالاحتيال


كما ركزت وزارة الخزانة الأمريكية على حقيقة أن بورصات العملات المشفرة حاسمة جداً في ربحية المُتسلّلين الذين يستخدمون برامج الفدية لنشر الهجمات الإلكترونية، وقد جاءت هذه العقوبة بعد الإجراءات التي اتخذتها إدارة الرئيس الأمريكي جو بادين ضد الهجمات الإلكترونية المشابهة والتي أصبحت بعينها مصدر قلق للأمن القومي. وأضاف مكتب OFAC: " نظراً لأن أنشطة العملات الافتراضية مشروعة، يُمكن استخدام هذه العملات الإفتراضية في العديد من النشاطات الغير مشروعة من خلال التبادلات ومُعاملات من نظير إلى نظير، وهذا يساعد بالتأكيد على تسهيل التهرب من بعض العقوبات ومُخططات برامج الفدية وغيرها من الجرائم الإلكترونية. حيث يتم عادةً استغلال بورصات العملات المشفرة مثل بورصة Suex من بعض الجهات التي تسهل النشاطات الغير مشروعة الهادفة إلى تحقيق مكاسب غير مشروعة أيضاً ". 

وعلى الرغم من ذلك، كشفت منصة تحليلات العملات المشفرة Chainalysis اليوم عن قيام بورصة Suex بتتبّع عمليات غسيل الأموال لبعض الوقت. وفي حقيقة الأمر، أشارت هذه الشركة إلى أن العديد من الحسابات على بورصة Suex مُدرجة في مجموعة الحسابات المُكونة من 273 حساب للإيداع وقالت أنها حددت أن حوالي 55% من جميع الأموال المُرسلة من حسابات غير مشروعة خلال عام 2020. وعلقت هذه الشركة على مُناورة مكتب OFAC، قائلةً: " تعتبر تصنيف اليوم هاماً نظراً لأنه يمثل إجراءً هاماً تتخذه الحكومة الأمريكية لمُكافحة جرائم الأموال التي تساهم في جعل الجرائم المالية الأخرى الخاصة بالعملات المشفرة مُربحة ".