لقد أصدرت محكمة المنطقة الجنوبية من نيويورك حكماً ضد مدير صندوق تحوّط قيمته 90$ مليون يُدعى ستيفن هي تشين وحكمت عليه بالسجن لمدة 90 شهراً بتهمة الاحتيال على عدد من المستثمرين بل وأمرت بمُصادرة مبلغ قدره 54.8$ مليون تقريباً، وهذا ما تمّ الإعلان عنه يوم الأربعاء بعدما أقرّ تشين بارتكابه واحدة من جرائم الاحتيال المالي في وقتٍ سابق خلال شهر فبراير بعد أن كانت هيئة SEC التنظيمية الأمريكية قد وجهت إليه عدد من الإتهامات ذات العلاقة في نهاية العام الماضي. 

حيث يمتلك السيد تشين إثنيْن من صناديق التحوط الخاصة بالعملات المشفرة والمسؤول بالفعل عن إدارتْهما Virgil Sigma و VQR خلال الفترة المُمتدة ما بين عاميّ 2017 و2020، حيث كان في بداية الأمر يتواصل مع المستثمرين يقنعهم أنه سيستخدم استراتيجية المُراجحة لتحقيق أرباح من خلال العمل في أسواق العملات المشفرة التي يُقال إنها مُقاومة للمخاطر. 


اقراء هذ الخبر | هيئة تداول السلع الآجلة CFTC تفرض ضرائب على أحد سكان تكساس وبعض الشركات بسبب الاحتيال على الفوركس


كما يعتبر صندوق التحوط Virgil Sigma أول صندوق يقوم السيد تشين بافتتاحه والذي من المُتوقع أن يكون قد حقق أرباحاً كبيرة كل شهر منذ أغسطس من العام 2016 باستثناء شهر مارس من العام 2017 وذلك بدعم من المطالبات الرئيسية الأخرى والتي ساعدته في جمع مبلغ قدره 90$ مليون على هيئة أصول خاضعة للإدارة تابعة للصندوق. أما بالنسبة إلى صندوق التحوط الآخر VQR، فقد تمّ تأسيسه في فبراير من العام 2020 -وعلى عكس الصندوق السابق الذكر- فهو يتبع استراتيجية تداول نشطة في أسواق العملات المشفرة الأمر الذي ساعده في تحقيق أرباح جيدة لا بأس بها من تقلبات الأسواق المستمرة، كما جمع هذا الصندوق حوالي 24$ مليون من مجموعة من المستثمرين. 

وعلى الرغم من المزاعم والمُطالبات المُبالغ بها، بدأ تشين عملياته الاحتيالية على المستثمرين المشاركين في صندوق Virgil في عام 2017 حيث استخدم جزءً كبيراً من هذه الأموال في تغطية نفقاته الشخصية واستخدام العائدات الناتجة في الاستثمار المباشر في أسواق العملات المشفرة مثل عروض العملة الأولية ICOs. كما قام في ديسمبر الماضي من العام 2020 بإغلاق جميع حسابات الأسواق المالية التابعة لصندوق VQR بخسارة ولكن من أجل استخدام الأموال المزعومة في تعويض المستثمرين ضحايا الصندوق الاحتيالي Virgil Sigma. 

وبالخصوص، قالت المحاميّة الأمريكية أودري شتراوس: " لقد اكتشف المستثمرون العاملون لدى تشين بسرعة أن استراتيجيات العمل التابعة له لم تكن أكثر من مجرد وسيلة إقناع لتمكّنه من الاختلاس وإجراء استثمارات غير مُصرّح له بها باستخدام أموال العملاء. وعندما واجه تشين طلبات بتعويض العملاء لم يستطع الوفاء بها، قام بمُضاعفة خُططه من خلال محاولة نهب أموال مستثمري صندوق VQR المالي لتلبية مطالب المستثمرين الضحايا. حيث تسببت مُخططات تشين واسعة النطاق في وضع المستثمرين في حالة تأرجح لأكثر من 54$ مليون وقد حُكم الآن عليه بالسجن لمدة تتجاوز 7 سنوات بمُوجب أحكام السجن الفيدرالي ".