تعزم شركة التداول عبر الإنترنت اليابانية العملاقة راكوتن Rakuten لبدء العمل في مجال الرموز الغير قابلة للمُبادلة NFTs حيث تُخطط لإطلاق سوق ومنصة مبيعات خاصة بهذه الرموز تحت اسم Rakuten NFT في ربيع عام 2022 المُقبل لبيع وشراء المُحتويات الرقمية الخاصة بمجموعة متنوعة من المجالات مثل الرياضة والترفيه منها الموسيقى والأنيمي. بحيث ستسمح هذه المنصة لحاملي عناوين بروتوكول الإنترنت IP بإصدار رموز غير قابلة للمُبادلة بسهولة وبناء مواقع خاصة بالمبيعات. كما أكدت على أنها ستكون سهلة الاستخدام ولن تُطالب حاملي IP بأن يكون لديهم خبرة من العمل في مجال تقنيات blockchain لإصدار هذه الرموز. 

ومما ورد في الإعلان الرسمي ذات العلاقة: " في الحقيقة، تعتبر الرموز الغير قابلة للمُبادلة NFTs تقنيات رائعة في مجال المحتوى الرقمي نظراً لقدرتها على ضمان تفرّد ونُدرة البيانات الرقمية خاصة من خلال عملها مؤخراً في مجالات جديدة مثل الرياضة والترفيه التي ساعدتها فيها قدرتها على جلب ابتكارات حديثة إلى المحتوى الصناعي ". 

كما سيتم ربط منصة هذه الرموز الجديدة Rakuten NFTs بخدمات الشركة الأساسية الأخرى وهذا يعني إمكانية حصول عملاء الشركة على الرموز الغير قابلة للمُبادلة NFTs على هيئة مُكافآت عند شراء منتجات أخرى أو بعد التزامهم بتلبية معايير ومُتطلبات معينة. 


اقراء هذ الخبر | خفض قيمة فروق أسعار تسعة من أزواج العملات الأجنبية المُتداولة في شركة Rakuten Securities


كما تُخطط الشركة المذكورة بالسماح لمُتداولي هذه الرموز كسب وتعويض النقاط التابعة لها أثناء استخدام المنصة الخاصة بهذه الرموز المُخطط إطلاقها العام المُقبل. ومع ذلك، لا تعتبر شركة Rakuten أول شركة يابانية رئيسية تدخل مجال الرموز الغير قابلة للمُبادلة حيث كانت قد شكلت شركة GMO Financial Holdings في وقتٍ سابق من شهر يونيو مشروعاً مشترك مع شركة Samuria Partners المعروفة في مجال الرسوم التوضيحية المحلية يهدف إلى إنشاء هذا النوع من الرموز. 

وعلى الرغم من أن شركة Rakuten كانت ولا تزال معروفة في مجالات التجارة الإلكترونية والمدفوعات والوساطة التجارية وغيرها من الخدمات الرئيسية، إلا أنها تعتبر أيضاً من بين أوائل الشركات التي تتبنّى تقنيات blockchain والتي كانت تُدير بالفعل بورصات فورية للعملات المشفرة منذ أغسطس من العام 2019. وأضافت الشركة نفسها: " تسعى شركة Rakuten إلى تمكين مجموعة واسعة من المستخدمين من استخدام هذه الرموز وضرورة امتلاكها من خلال إضفاء الطابع الديمقراطي على السوق المالي الخاص بهذا النوع من الرموز ".