لقد أعلنت شركة GKFX Financial Services Limited باعتبارها الفرع البريطاني التابع لمجموعة شركات Global Capital Group عن نتائجها المالية لسنة 2020 المالية والمُنتهية يوم 31 ديسمبر والتي أوضحت انخفاض مبلغ خسائر منخفض بلغ 2.88 مليون جنيه استرليني فقط مقارنةً بخسارة العام السابق البالغة 8.68 مليون جنيه استرليني. وقد كانت هذه النتائج أول البيانات المالية الصادرة بخصوص هذه الشركة في بريطانيا التي تُدير علامة GKPro التجارية بعد أن قامت بترحيل جميع عملائها بدءً من الأفراد وحتى الشركات المُجاورة إلى جانب تركيزها بشكل كبير على عملاء الجُملة المُحترفين. كما أدى نقص عدد مُتداولي التجزئة إلى تراجع إيرادات الشركة نفسها بشكل ملحوظ وانخفاضها من 3.6 مليون جنيه استرليني إلى 2.66 مليون جنيه استرليني. 

ومما ورد عن تقارير الشركة المالية: " لقد يتم توليد الإيرادات عادةً من خلال خصم وتقليل  الخاصة بالأطراف المُقابلة والمرتبطة بشركة GKFX Financial Services عن طريق الملكية المشتركة. كما تعتمد استراتيجية إدارة المخاطر المُعتمدة في الشركة على إدارة التدفقات المالية المؤتمتة والتي تُحوّط تداولات العميل والمخاطر التي تواجهه بشكل ديناميكي. حيث يتأثر مستوى الإيرادات كثيراً بحجم الصفقات التي يتم تنفيذها بالنيابة عن عميل الشركة الوحيد ". 


اقراء هذ الخبر | جي كي اف اكس GKFX تشتري وسيط العقود مقابل الفروقات التركي إيشيك منكول Işık Menkul


وعلى الرغم من انخفاض الإيرادات السنوية التابعة للشركة بشكل ملحوظ، إلا أنها كانت قادرة على الحدّ من نسبة الخسارة التي تكبّدت بها سابقاً من خلال تخفيض تكلفة المبيعات إلى النصف تقريباً وبالتالي تقليل النفقات الإدارية من 11.8 مليون جنيه استرليني إلى حوالي 5.78 مليون جنيه استرليني خلال عام واحد فقط. ومما ورد عن الشركة بالخصوص: " لقد تراجعت الإيرادات بشكل كبير بسبب تقليص أعمال البيع بالتجزئة وانخفاض النفقات الإدارية بشكل أساسي حيث كانت هناك حاجة ماسّة إلى خفض مستويات التوظيف أيضاً من أجل دعم قاعدة العملاء المُتنامية باستمرار ". 

وفي الوقت الذي أغلقت خلاله شركة الوساطة المذكورة عمليات البيع بالتجزئة لديها في بريطانيا، كانت الشركة نفسها تعمل على توسيع مجال أعمالها إلى المزيد من المناطق الجغرافية الجديدة كما حصلت الشركة في وقتٍ سابق من هذا العام على ترخيص عمل من الجهة التنظيمية في موريشيوس لتوسيع مجال خدماتها العالمية هذا وبالإضافة إلى استحواذها على شركة وساطة أخرى مُسجلة لدى هيئة FINRA التنظيمية الأمر الذي سهل عملها في أسواق الولايات المتحدة الأمريكية.