لقد رفعت هيئة تداول السلع والعقود الآجلة CFTC الأمريكية دعوى إنفاذ مدنية ضد أحد سكان ولاية هاواي يُدعى جريجوري براينت لإدارته مُخطط استثماري غير قانوني احتيالي على الفوركس والعقود الآجلة والحصول على مبلغ مالي قدره 426.000$ من حوالي 35 من المستثمرين واختلاس ما لا يقل عن 356.000$ لتغطية نفقاته الشخصية مثل السفر والتسوّق والإيجار، هذا إلى جانب استخدام مبلغ قدره 66.000$ لسداد بعض مدفوعات مُخطط Ponzi الاحتيالي وإخفاء أنشطته الاحتيالية لبعض الوقت. حيث يُعرف براينت بأنه مجرم لديه العديد من الانحرافات المالية يُدير منذ فترة عملية خاصة بتداول العملات الأجنبية (فوركس) تحت اسم شركة مزعومة ليس لها أساس من الوجود تُدعى Surrey Libor Capital LLC مُستخدماً اسماً مُستعاراً Gregory Surrey England. 


اقراء هذ الخبر |هيئة CFTC التنظيمية تُلاحق مُخطط احتيالي على الفوركس يُدعى CapitalStorm


ونظراً لكونه مستمراً بالعمل بنشاط منذ سبتمبر من العام 2016 وحتى يونيو من العام 2020، قدم جريجوري للمستثمرين عائدات استثمارية شهرية تتراوح ما بين 6000-8000$ في بعض الحالات وعائدات أخرى تصل نسبتها من 60-80% من خلال مُعاملاته في مجال تداول العملات الأجنبية والعقود الآجلة. ولكن، زعمت هيئة CFTC التنظيمية في الدعوى التي قدمتها أن براينت صاحب الشركة المزعومة والغير موجودة قد أدلى بتصريحات ومعلومات كاذبة ومُضلّلة للمشاركين حول تجاربه التجارية ونجاحه في المجال، ولكنه لم يكشف عن حالة تسجيله لدى هيئة CFTC التنظيمية وأنه قام بتقديم طلب خاص بالإفلاس ثلاث مرات في الماضي. 

ومما ورد عن الجهة التنظيمية المذكورة بالخصوص: " لقد أخفى براينت عمليات الاحتيال والاختلاس التي ارتكبها في حقّ عدد من المشاركين من خلال إخبارهم كذباً بأن حساباتهم لديه جيدة من المُتوقّع أن تحقق عائدات استثمارية ومدفوعات كبيرة وأن شركته قد تأثرت بشكلٍ كبير من فترة انتشار الوباء الأخير ". حيث تتمثل التهم التي وجّهتها هيئة CFTC التنظيمية ضده بالحصول على الأموال من المستثمرين احتيالاً واختلاسها وتشغيلها بشكل غير قانوني دون التسجيل لدى الهيئات التنظيمية التي دفعها هذا الأمر إلى مُطالبته بتعويض المكاسب والأموال التي حصل عليها بطرق غير مشروعة ومحاولة التخلص منها، هذا إلى جانب إجباره على دفع غرامات مالية مدنية كبيرة ومنعه من التداول أو حتى التسجيل بشكل دائم.