لقد افتتح مُحقّقون أمريكيون تحقيقاً في شركة Mirror Trading International MTI في جنوب أفريقيا حيث يتعاون الآن مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI مع الجهة المسؤولة عن تصفية شركة MTI لصالح العديد من المستثمرين الأمريكيّين والمحليّين. وتخطط السلطات الأمريكية أيضاً إلى تسهيل هذه التحقيقات في محاولة لاستعادة جميع الأصول المشفرة حيث كان في نوفمبر من العام 2020 لدى شركة MTI المذكورة أكثر من 260.000 عميل من جميع أنحاء العالم عندما كانت تمتلك 230.000 وحدة بيتكوين. كما كان قد تمّ تعريضها للتصفية النهائية في يونيو من العام الجاري 2021 بعدما قررت الجهات التنظيمية في جنوب أفريقيا أن هذه الشركة لا تتجاوز كونها مخطط احتيالي Ponzi. 

ومما ورد عن الجهات التنظيمية المذكورة (الخمسة) في إخطار عبر البريد الإلكتروني يوم الثلاثاء: " لقد عقدت الجهات المسؤولة عن تصفية شركة MTI اجتماعات عديدة مع وكالات إنفاذ القانون الدولية مثل مكتب التحقيقات الفيدرالي بعد التواصل معهم، حيث يتعاون مكتب التحقيقات الفيدرالي مع هذه الجهات المسؤولة عن التصفية لصالح العديد من المستثمرين الأمريكيّين والمحليّين ". 


اقراء هذ الخبر | شركة Google تعلن بالسماح للعملات المشفرة مرة أخرى


ومن المُلاحظ أنه قد تزايدت نسبة العمليات الاحتيالية على العملات المشفرة في جنوب أفريقيا منذ بداية عام 2021 الأمر الذي دفع السلطات المحلية إلى التحقيق في أكبر هذه العمليات الاحتيالية بقيمة 3.6$ مليار في مخطط احتيالي يُدعى Africrypt في يونيو بعد اختفاء الأخوة القائمين عليها رئيس وأمير كاجي. 

بشكلٍ عام، انتشرت العمليات الاحتيالية على العملات المشفرة على مستوىً عالمي وبسرعة كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية وسط قفزة كبيرة في نسبة اعتماد وتبنّي العملات الرقمية. واتهم مكتب المُدعي العام للمنطقة الجنوبية من نيويورك في الولايات المتحدة في فبراير من العام 2021 الجاري مواطناً أسترالياً بالاحتيال على صندوق تحوط بقيمة 90$ مليون. أما بالنسبة إلى قضية شركة MTI، لا يوجد حتى الآن أي أخبار عن رئيسها التنفيذي يوهان شتاينبرغ. 

ومما ورد عن الجهات المسؤولة عن تصفية الشركة: " على الرغم من وجود دليل واضح وهو تذكرة طيران بخصوص محاولته بالسفر إلى البرازيل، إلا أنه لا يمكنُنا الحصول على تأكيدات موثقة بالفيديو والصور على أنه قد غادر البلاد ". وكما هو الحال في جنوب أفريقيا، تتزايد نسبة العمليات الاحتيالية على العملات الرقمية في نيجيريا من خلال استهداف الأشخاص عبر تطبيق الإنستغرام وتقدم عروض مُغرية تعدُهم بتحقيق عائدات استثمارية كبيرة على استثمارات العملات المشفرة.