لقد قامت وحدة الجرائم الاقتصادية التابعة لشرطة مانشستر في بريطانيا بمُصادرة مبلغ قدره 22.25$ مليون بعد حصولها على معلومات باحتواء بعض أجهزة USB على كميات كبيرة من عملة الإيثيروم ETH المشفرة بلغت قيمتها حوالي 9.5$ مليون إلى جانب عملات مشفرة أخرى لم يتم تحديد نوعها بلغت قيمتها الإجمالية 12.7$ مليون تم العثور عليها أيضاً. وقالت الشرطة أن عملية المصادرة المذكورة ما هي إلا جزء من حملة تنظيمية أُطلقت ضد عملية احتيالية على العملات المشفرة تُدير مُدّخرات وهمية وخدمات تداول كاذبة أوقعت بالعديد من الضحايا المُقيمين في بريطانيا والولايات المتحدة وأوروبا والصين وأستراليا وهونغ كونغ من خلال إخبارهم بأنها تعتمد في جميع مُعاملاتها التجارية على تقنية Binance Smart Chain. 

ومما ورد عن وحدة الجرائم الاقتصادية بالخصوص: " لقد انتظر المحتالون المسؤولون عن تشغيل هذه الخدمات إلى أن تم إيداع مبلغ كبير من المال قبل أن يقوموا بإغلاق موقع الويب الخاص بهم وتحويل الأموال إلى حساباتهم الخاصة، ولكن لسوء حظهم أنهم لم يختفوا دون أن يتركوا أثراً خلفهم، حيث تلقّى ضُباط مُتخصصون بعض المعلومات الاستخباراتية التي تُفيد بأنهم كانوا يقطنون في مانشستر لفترة محدودة وعملوا على تتبّع مسارهم وبالتالي تمكنوا من استعادة أجهزة USB الخاصة بالعملات المشفرة وهي المطلوبة والتي تحتوي على وحدات من عملة الإيثيروم المشفرة ETH مسروقة تُقدّر قيمتها بحوالي 9.5$ مليون ". 


اقراء هذ الخبر | السلطات البريطانية تنفذ أكبر عملية استيلاء علي العملات المشفرة


وفي هذه الأثناء، كانت وحدة شرطة مانشستر الكُبرى قد تمكّنت من إلقاء القبض على شاب يبلغ من العمر 23 عاماً وفتاة تبلغ من العمر 25 عاماً بتهمة الاحتيال وغسيل الأموال ولكنها أطلقت سراحهم بمُوجب التحقيقات المستمرة. والآن، تسعى الشرطة للعثور على ضحايا العملية الاحتيالية لإعادة أموالهم التي تمكّنت من استردادها. 

وبالخصوص، علق كبير مُفتشي قسم المباحث الخاص بوحدة الجرائم الاقتصادية لشرطة مانشستر السيد جو هاروب، قائلاً: " تعتمد حياتنا الآن على الإنترنت والهواتف النقالة بشكلٍ كبير كما يُنظر الآن إلى عملات البيتكوين والإيثيروم المشفرة على أنها مستقبل المجال المالي والتداول، ويساعد ذلك عادةً في ظهور نوع جديد من الجرائم المالية التي يتطلع من خلالها المُجرمين الانتهازيّين إلى استغلال انتشار مثل هذه العملات وغيرها من التقنيات التي يمكن التلاعب بها ". 

وكان قد أجرى بعض المحققون لدى قسم الجريمة الاقتصادية التابعة لشرطة العاصمة البريطانية في يونيو الماضي أكبر مُصادرة للعملات المشفرة في البلاد ويُقال أنها الأكبر على مستوى العالم، حيث صادرت أصولاً رقمية قدرها 114 مليون جنيه استرليني (أي ما يُقارب 158.8$ مليون) تتعلق بإحدى قضايا غسيل الأموال.