لقد أقرّ السيد لاري دين هارمون من ولاية أوهايو باشتراكه في مؤامرة غسيل أموال ناشئة عن تشغيله لشركة Helix لخدمات غسيل العملات المشفرة بالاعتماد على الشبكة المُظلمة Darknet، حيث اعترف بتشغيله هذه الشركة خلال الفترة ما بين عاميّ 2014 و2017 والتي قدمت خلالها خدمات بيتكوين مقابل رسوم تسمح للعملاء بإرسال وحدات بيتكوين إلى أشخاص مُعيّنين بطريقة مُصممة بالأساس لإخفاء المصدر أو مالك البيتكوين (المُرسل)، فقد تم ربط الشركة بمُحرّك بحث مرتبط بالشبكة المُظلمة يُدعى Grams ويُديره هارمون الذي أعلن قيام الشركة بإخطار العملاء بضرورة إخفاء المُعاملات التجارية عن إجراءات تنفيذ القانون. 

كما اعترف السيد هارمون بدخول شركة Helix في العديد من الشراكات العالمية مع أسواق Darknet بما فيها AlphaBay و Evolution و Cloud 9 وغيرها بهدف تقديم خدمات غسيل أموال البيتكوين لعملاء الأسواق التجارية. وقد نقلت شركة Helix إلى الآن ما يُقارب 350.000 وحدة بيتكوين تتجاوز قيمتها 300$ مليون خلال فترة إجراء المعاملة بالنيابة عن عملائها لتُمثل أكبر الصفقات التجارية حجماً في أسواق Darknet. هذا وبالإضافة إلى اعترافه بأنه تآمر مع التجار ومسؤولي الأسواق التجارية الخاصة بعمليات غسيل عملات البيتكوين على الإتجار الغير مشروع بالمُخدرات في هذه الأسواق. 


اقراء هذ الخبر | وسيط العملات المشفرة جلوبال بلوك GlobalBlock يعلن عن صفقة بقيمة 32 مليون جنيه إسترليني مع شركة هيليكس Helix


وكجزء من إجراءات الدعوى المرفوعة ضده، وافق السيد هارمون على تسليم أكثر من 4400 وحدة بيتكوين تتجاوز قيمتها 200$ مليون بالأسعار الحالية إلى جانب غيرها من الممتلكات التي حصل عليها من خلال مؤامرة غسيل الأموال التي نفذها. بالإضافة إلى ذلك، سيتم اتخاذ حكماً معين في تاريخ سيتم تحديده لاحقاً ضد هارمون بالسجن 20 عام إلى جانب دفع غرامة مالية قدرها 500.000$ أو ما يُعادل ضعف قيمة الممتلكات التي استحوذ عليها، بحيث لا تتجاوز مدة الإفراج الخاضع للإشراف التنظيمي الثلاث سنوات ومعها تعويض إلزامي. 

ولقد قبِل رئيس القُضاة بيريل هويل في محكمة مُقاطعة كولومبيا الأمريكية إقرار هارمون بالذنب واتخذ قرار باتخاذ حكم مناسب ضده بعد النظر في إرشادات إصدار الأحكام الأمريكية والعوامل القانونية الأخرى.