لقد نشرت هيئة المنافسة والمستهلكين الأسترالية ACCC باعتبارها الجهة التنظيمية في البلاد مؤخراً تقريراً هاماً بشأن فرص الاستثمار المُزيّفة في البلاد مُشيرةً إلى الارتفاع الكبير في نسبة الخسائر الإجمالية التي تسببت بها العديد من المُخططات الاستثمارية الاحتيالية، حيث أوضح التقرير خسارة بعض المستثمرين والمتداولين الأستراليّين نسبة كبيرة من أموالهم تجاوزت قيمتها 70$ مليون في المخططات الاحتيالية المذكورة خلال النصف الأول من العام الجاري 2021. كما أظهرت البيانات الصادرة عن موقع Scamwatch التابع للهيئة التنظيمية المحلية زيادة نسبتها 53.4% في التقارير الخاصة بالعمليات الاحتيالية الاستثمارية المُنتشرة خلال تلك الفترة، حيث تلقّى خلالها هذا الموقع ما يُقارب 4763 تقريراً حول ذلك مقارنةً بعدد التقارير البالغة 3104 تقرير فقط خلال النصف الأول من عام 2020 السابق. 

وبناءً عليه، تتوقع الهيئة التنظيمية أن تتجاوز قيمة هذه الخسائر 140$ مليون بحلول نهاية هذا العام في حال استمرار العمليات الاحتيالية المذكورة التي كانت مسؤولة بالفعل عن حوالي 50% من إجمالي خسائر النصف الأول من عام 2021. وبالخصوص، تقول السيدة ديليا ريكارد في منصب نائب رئيس هيئة ACCC: " لقد انتشرت العمليات الاحتيالية الاستثمارية بصورة أكبر من أيّ وقتٍ مضى حيث يستغلّ المحتالون فرصة الاهتمام العالمي الكبير بالعملات المشفرة التي تسببت في أكثر من نصف الخسائر البالغة قيمتها 70$ مليون خاصة البيتكوين منها، حيث تعتبر العمليات الاحتيالية على العملات المشفرة هي الأكثر شيوعاً مقارنةً بالاحتيال الاستثماري حيث ورد فيها حوالي 2240 تقرير. لذلك، عليكم جميعاً توخي الحذر من الفرص الاستثمارية المعروضة ذات الخسائر المُنخفضة والعائدات المالية المرتفعة، فإن كان هناك عروض جيدة جداً لدرجة يصعب تصديقها، بالتأكيد ستكون احتيالاً ". 


اقراء هذ الخبر | متداول فوركس مُستقل يعترف بارتكابه الاحتيال


وتجدر الإشارة هنا إلى زيادة نسبة العمليات الاحتيالية الاستثمارية المرتبطة بالبيتكوين بسرعة كبيرة في أستراليا الأمر الذي تسبب في خسارة العديد من المواطنين الأستراليّين حوالي 26$ مليون في عملياتها الاحتيالية خلال النصف الأول من العام الجاري 2021 بعد أن كانت تبلغ مثل هذه الخسائر 17.8$ مليون في جميع أنحاء العالم خلال عام 2020 بأكمله. وإلى جانب العمليات الاحتيالية في العملات المشفرة، فقد الأستراليّون أيضاً مبالغ كبيرة في مُخططات Ponzi الاحتيالية المختلفة وغيرها التي تتعلق بالسندات الاحتيالية ذات العلاقة. 

ومما ورد عن هيئة ACCC التنظيمية: " لقد استخدمت العمليات الاحتيالية المذكورة الإعلانات المُكثفة عبر مواقع التواصل الإجتماعي لتكون تطبيقاتها مُتاحة على جميع المتاجر الرسمية الخاصة بالتطبيقات، حيث كان البعض قد استثمر أمواله بل وتمكّن من إجراء عمليات سحب صغيرة في بداية الأمر قبل أن يقطع المحتالون التواصل معهم ". 

كما تعتبر تطبيقات الهاتف المحمول ومواقع التواصل الإجتماعي مسؤولة عن حوالي 40% من إجمالي العمليات الاحتيالية الاستثمارية التي انطوت على خسارات مالية كبيرة.