يقدم الغالبية العُظمى من المحوّلين الماليّين الذين استعرضتهم اللجنة الأسترالية للمنافسة والمستهلكين ACCC للمستهلكين العديد من الأدوات المالية اللازمة لمُقارنة الأسعار الإجمالية الخاصة بالتحويلات المالية الدولية، كما استعرضت الهيئة المذكورة مؤخراً تطبيقها لبعض الإرشادات حول أفضل مُمارسات مُحوّلي الأموال الواردة في تقرير خدمات تحويل العملات الأجنبية لشهر سبتمبر من العام 2019 والتي تعمل على توصيتهم بتوفير حسابات أسعار موثوقة عبر الإنترنت للمستهلكين وتوضيح الأسعار وغيرها من الرسوم ذات العلاقة. 

ولقد جاءت هذه المراجعة الأخيرة في أعقاب تقييم سابق انتهى في يونيو من العام 2020 والذي وجد أن العديد من المحوّلين الماليّين يتخلفون عن أفضل الممارسات وأن حوالي 12 من أصل 15 مُحوّل منهم قد تمت مُراجعتهم على أساس ضرورة الالتزام بأفضل الممارسات المتعلقة بالأسعار أو أنهم سيكونون بحاجة إلى إجراء تحسينات طفيفة لتحقيق هذا الهدف. حيث تضمنت التحسينات الرئيسية التي حددتها هيئة ACCC في مُراجعاتها الأخيرة الإفصاح المُسبق عن الرسوم المالية ذات العلاقة وتوفير آلات مُعينة لحساب الأسعار القابلة للتخصيص عبر الإنترنت. 

وبالخصوص، قال رئيس هيئة ACCC السيد رود سيمس: " تعتبر التحسينات الأخيرة بمثابة أخبار جيدة بالنسبة إلى العديد من المستهلكين في جميع أنحاء أستراليا والذين يقومون بتحويل الأموال إلى الخارج والقادرين أيضاً على البحث بصورة أكبر عن أفضل الصفقات لتوفير المزيد من المال ". 


اقراء هذ الخبر | هيئة الأوراق المالية والاستثمارات ASIC في أستراليا تُقاضي بنك Westpac


ولقد أوضح تقرير صادر عن هيئة ACCC لعام 2019 أنه قد كان بإمكان المستهلكين الأفراد الذين استخدموا البنوك الأربعة الكُبرى لإرسال تحويلات مالية دولية توفير مبلغ قدره 150 مليون دولار أسترالي مقابل عملتيّ الدولار الأمريكي والجنيه الاسترليني خلال الفترة ما بين عاميّ 2017-2018 في حال استخدام مُورد تحويل أموال دولي بسعر أقل. 

وعلى الرغم من التحسن الكبير الذي لاحظته هيئة ACCC، تم تحديد ثلاثة من المُحوّلين الماليّين على أنهم لم يلتزموا بأفضل الممارسات. وأضاف السيد سيمس: " لم يقدم ثلاثة من المُحوّلين الماليّين خدمات نزيهة بشكلٍ كافٍ لعملائهم من خلال الكشف الجزئي عن رسومهم أو بسبب وجود أسعار معقدة وغير ملائمة وعدم توافر حاسبة أسعار قابلة للتخصيص عبر الإنترنت ". 

ولقد أرسلت هذه الهيئة ACCC رسالة إلى المُحولين الماليّين الثلاثة المذكورين للإشارة إلى مواطن ضعفهم في تحقيق أفضل الممارسات مُشيرةً إلى توقعاتها باستمرار المشاركة في هذه المشكلة مع كل واحد منهم.