أعلنت كل من منصة المشاريع والإبتكار SC Ventures التابعة لشركة Standard Chartered وشركة Northern Trust الرائدة في مجال تقديم خدمات الأصول المختلفة اليوم عن حصول شركة Zodia Custody على ترخيص هيئة السلوك المالي FCA لتُصبح شركة أصول مشفرة مُعتمدة في لندن تقدم خدمات تجارية مختلفة إلى العملاء من جميع أنحاء العالم باعتبارها نظام حفظ للأصول المشفرة من الدرجة المؤسسية يُمكّن المؤسسات نفسها من الاستثمار بأمان في الأصول المشفرة المختلفة، بل ويلبّي احتياجات المستثمرين المؤسسيّين لأنظمة حفظ من هذا النوع من شأنها أن تلبي معايير وتوقعات المستثمرين العالية مع الاحتفاظ على مرونة الطلب من أجل التكيّف مع أسواق الأصول المشفرة المتغيرة باستمرار. 

ووفقاً لتسجيل شركة Zodia لدى هيئة FCA التنظيمية، ستخضع هذه الشركة الآن لإشراف الهيئة التنظيمية المذكورة بمُوجب لوائح غسيل الأموال التنظيمية وعمليات تمويل الإرهاب وتحويل الأموال لعام 2017، فهي بمثابة نظام للأصول المشفرة جلبها إلى الشركة منذ يناير 2020 وهو إلزامي لجميع الشركات المُتخصصة في تقديم خدمات الأصول المشفرة في بريطانيا. 


اقراء هذ الخبر | هيئة ASIC التنظيمية تسحب ترخيص AFS من شركة Fentborough Pty Ltd


وتقدم هذه الشركة Zodia -من ضمن خدماتها- خدمات الحفظ والرعاية لأكبر مجموعات العملات المشفرة تداولاً في العالم وهما البيتكوين والإيثيروم وما يرتبط بها من مُخططات التوسعات العالمية إلى جانب غيرها من مجموعات العملات المشفرة وذلك بناءً على طلب العملاء. وبالخصوص، علق الرئيس التنفيذي لشركة Zodia السيد مكسيم دي جولبون قائلاً: " من خلال الاستفادة من أفضل مُمارسات وأنشطة شركتيّ Standard Chartered و Northern Trust، نساعد الآن عملائنا المؤسسيّين في الاحتفاظ بأصولهم الخاصة وأصول مُستثمريهم بطريقة تتناسب مع أسواق الأصول التقليدية الأمر الذي سيدعم بالتأكيد مهمّتنا في زيادة إمكانية الوصول إلى أسواق الأصول المشفرة لمزيدٍ من الجماهير المؤسسيّة ". 

أما بالنسبة إلى رئيس شركة SC Ventures السيد أليكس مانسون، فقد قال: " نعتقد أن الأصول المشفرة كفئة أصول قد وُجدت لتبقى لذلك قُمنا بإنشاء شركة Zodia Custody بهدف خدمة المستثمرين المؤسسيّين الراغبين في الاستثمار بهذا النوع من الأصول بطريقة مُستدامة وآمنة. كما إننا نتطلع إلى دعم وتعزيز معايير تنمية النظام البيئي والشركات الناشئة لتُصبح أكثر قبولاً بين المستثمرين المؤسسيّين والمجتمع ككُل ".