لقد قدمت شركة الوساطة التجارية لعقود الفروقات Plus500 المُدرجة في لندن يوم الإثنيّن تحديثاً تجارياً لأدائها خلال النصف الأول من عام 2021 أوضح العديد من التصحيحات للأرقام القياسية التي تم تحقيقها العام الماضي مع تقلبات الأسواق الحادة الناتجة عن انتشار جائحة كورونا مُشيراً إلى انخفاض إيرادات هذه الشركة العالمية خلال الأشهر الستة المُنتهية يوم 30 يونيو من العام 2021 ووصولها 346.2$ مليون بعد أن كانت 564.2$ مليون خلال النصف الأول من العام السابق 2020. ولكن من الناحية الإيجابية، نجد أن هذا الرقم قد حقق زيادة نسبتها 156% عما كانت عليه خلال النصف الأول من عام 2019 حيث بلغت الإيرادات حينها 148$ مليون فقط وهو أكثر ملاءمة للمقارنة نتيجة المكاسب الغير مُتوقعة العام الماضي. 

بالإضافة إلى ذلك، كشفت شركة Plus500 عن تحقيقها ما يُقارب 379.2$ مليون من دخل العملاء خلال هذه الفترة والتي ظلت 556.9$ مليون و175$ مليون خلال النصف الأول من عاميّ 2020 و2019 على التوالي. ومن الجدير بذكره هنا، تعتبر شركة Plus500 شركة وساطة تجارية مُدرجة في البورصة مجبورة على نشر البيانات المالية كل ثلاثة أشهر والتي سجلت أداءً مُثيراً خلال الربع الثاني من عام 2021 عندما بلغ دخل عملائها ما يُقارب 157.7$ مليون وبلغت عائداتها 143$ مليون. 


اقراء هذ الخبر | شركة Plus500 تخطط للاستحواذ على شركة Cunningham Commodities


وقال الرئيس التنفيذي لشركة Plus500 السيد ديفيد زرويا في بيانٍ له: " استمرّ أداء شركة Plus500 المُمتاز إلى الآن في عام 2021 بمساعدة قوة وسرعة تقنيّاتنا المستخدمة في العمل وقدرتها على الاستجابة لتطورات الأسواق المالية والأحداث الإخبارية ومتطلبات العملاء ". وعلاوة على ذلك، استمرت شركة الوساطة التجارية أيضاً في جذب مُتداولي التجزئة الجُدد إلى منصتها حتى بلغ عددهم 47.574 مُتداولاً جديداً خلال الربع الثاني من العام الجاري 2021 ليرتفع العدد الإجمالي لهم خلال النصف الأول من العام ويبلغ 136.980 متداول جديد. 

وقد كشفت شركة Plus500 عن مُخططاتها بإطلاق منصة جديدة لتداول الأسهم تُدعى Plus500 Invest خلال الأشهر المُقبلة في مناطق جغرافية معينة، كما كانت قد استحوذت على شركة Cunningham Commodities في الولايات المتحدة من خلال صفقة من شأنها أن تعزز بصمتها الجغرافية وعروض منتجاتها. وإلى جانب إدراجها في لندن، تعمل شركة Plus500 في العديد من البلاد الكبيرة من خلال تراخيص محلية ومن الطبيعي أن تتأثر أعمالها التجارية بالأحداث التي تعم مثل هذه البلاد. كما ذكرت الشركة مؤكدةً على أنه على الرغم من القيود التنظيمية التي تفرضها أستراليا على تجارة التجزئة إلا أن أدائها جاء متوافقاً مع التوقعات ذات العلاقة. 

وأضاف السيد زرويا: " لدينا العديد من الفرص التي ستُمكّننا من الوصول إلى أعلى مستويات النمو المستقبلي من خلال استمرار الاستثمار وعمليات الاستحواذ المُستهدفة وتوسيع مجال عقود الفروقات الخاصة بنا وإطلاق منتجات تجارية ومالية جديدة بالإضافة إلى تعميق المشاركة والعمل مع عملائنا. حيث يتمثل هدفنا الأكبر في تمكين الوصول الشامل والمُبسّط إلى الأسواق المالية مع الاستمرار في محاولة التحول إلى شركة عالمية مُتعددة الأصول للتكنولوجيا المالية ".