أعلنت هيئة الأوراق المالية والبورصة القبرصية CySEC عن تبليغ عدد من المشاركين في الأسواق المالية أن هناك أشخاص يقدمون أنفسهم كمسؤولين فيها أو مُمثلين لها للاحتيال على المستثمرين ومطالبتهم بدفع رسوم مقابل معاملات تسوية مُطالبات التعويض الوهمية ذات العلاقة للشركات التي تخضع لإشراف هذه الهيئة التنظيمية CySEC والتي أكدت على جمهورها بأنها لم ترسل أي من هذه المراسلات الغير مرغوب فيها إلى المستثمرين أو غيرهم ولم تُطالبهم أبداً ببيانات شخصية أو مالية أو غيرها. 

كما أوضحت الهيئة في بيانٍ لها بأنها لا تمتلك السلطة أو الولاية القضائية لتحصيل الرسوم من المستثمرين لأي غرض من الأغراض أو تعيين أي شخص للقيام بذلك بالنيابة عنها فهي غير مسؤولة بأي شكل من الأشكال عن مراقبة الدعاوى القضائية الجماعية المرفوعة أو مُخططات التعويض أو مدفوعات الجهات القانونية وغيرها من الوكالات العامة والخاصة أو حتى المشاركة فيها. 

حيث تحدث مثل هذه الحالات كثيراً وممكن أن تكون جزءً من حملات احتيالية معقدة عبر الإنترنت تستهدف المستثمرين تمتاز ببعض الخصائص، ومنها:


اقراء هذ الخبر | CySEC تسحب الترخيص من فوركس 4 جروب Forex4group لأسهم Forex A


-إدعاء هؤلاء الأفراد بأنهم مسؤولين تابعين لهيئة CySEC التنظيمية ومُمثّلين عنها كالمُستشارين القانونيّين التابعين لها أو مُمثلين لبعض السلطات الإشرافية القبرصية الأخرى مثل البنك المركزي القبرصي أو أمين المظالم المالي وغيرهم من الهيئات التنظيمية الأخرى في البلاد سواء كانت حقيقية أو مزعومة مثل شركات تعويضات التأمين. 

-إحتمالية اتصال هؤلاء المحتالين بالمستثمرين من عملاء الشركات الخاضعة لتنظيم هيئة CySEC عبر البريد الإلكتروني الذي يظهر وكأنه أصلياً خاص بالهيئة نظراً لأنه يحمل الاسم والعنوان والختم الرسمي الخاص بها وشعارها إلى جانب نسخ توقيع المسؤولين فيها بطريقة احتيالية.

-تقديم هؤلاء المحتالين وعود استثمارية كاذبة لمساعدة المستثمرين في تعويضهم عن الأضرار المُحتملة الخاصة بالمعاملات التجارية التي عقدوها مع شركات خاضعة لبعض العقوبات القانونية والتي عادةً ما تكون شركات تداول عبر الإنترنت تقدم منتجات استثمارية تضاربية. 

-وصول هؤلاء المحتالين بشكل غير قانوني إلى بعض المعلومات الشخصية بما فيها سجلات الهواتف.

-التواصل -في بعض الحالات- مع المستثمرين عبر الهاتف حول ما يتعلق بمُراسلات البريد الإلكتروني.


وبناءً عليه، أصدرت هيئة CySEC التنظيمية العديد من التحذيرات بخصوص حالات مُماثلة تم نشرها على موقعها الإلكتروني وتدعو الجمهور الآن إلى توخي الحذر بشأن أي إتصال غير مرغوب فيه باسم هيئة CySEC وعدم إعطاء أية مبالغ مالية لأي من الأشخاص وتُطالبهم بالتواصل معها للتأكد من صحة الإتصال.