لقد أقرّ موظف سابق في بورصة العملات المشفرة Cryptopia في نيوزيلندا -لم تذكر المحكمة اسمه- بسرقة بعض أصول التشفير وبيانات العملاء على المنصة الخاصة بالبورصة بقيمة 176.000$ أمام القاضي جيرارد لينش في محكمة مدينة كرايستشرش في نيوزيلندا حيث رافق المحامي الخاص به واعترف بارتكابه جريمتين الأولى المساهمة في سرقة ارتكبها شخص على علاقة خاصة معه والثانية سرقة مبلغ يتجاوز 1000$. وبناءً عليه، قررت المحكمة إدانته وإعادته بكفالة حتى صدور الحكم النهائي يوم 20 أكتوبر 2021. ومن الجدير بذكره، إن البورصة المذكورة والتي كان يعمل لديها المُتّهم مُنهارة الآن ويعمل لديها أكثر من 80 موظف وهي مسؤولة عن قاعدة عملاء تتجاوز 1.4 مليون عميل حول العالم. 


اقراء هذ الخبر | منتجات البيتكوين الاستثمارية تشهد تدفقات بقيمة 39 مليون دولار خلال الأسبوع الماضي


ووفقاً لما ورد في التحقيق، اتّضح أن الموظف المُتهم كان قد أقنع إدارة البورصة بمناقشة المسائل المتعلقة بالأمان من أجل الوصول إلى المفاتيح الخاصة بالعديد من المحافظ الاقتصادية الموجودة وقام -من جهةٍ أخرى- بعمل نُسخ غير مُصرّح بها من هذه المفاتيح بل وقام بتخزينها على جهاز USB وبدأ في تنزيل وعرض جميع المعلومات ذات العلاقة ومحاولة استخراج الأموال من خلال الكمبيوتر الشخصي الخاص به في المنزل. ولكن يجب التنويه هنا إلى أنه لم يكن مُشاركاً في عمليّتيّ الاختراق التي حدثت في البورصة وتسببت في إسقاطها ولا تتعلّق اتهاماته بها. 

حيث كانت قد أعلنت بورصة Cryptopia في عام 2019 عن اختراق أمني لها يوم 14 يناير أدى إلى خسارات كبيرة حيث تمت سرقة حوالي 30$ مليون من العملات المشفرة وهو الأمر الذي أدى إلى تصفية مالك هذه البورصة في مايو من العام 2019 وبالتالي تولّت شركة المحاسبة Grant Thomton إدارة عملياتها منذ ذلك الحين. وكانت قد هاجمت منصة التعلّم الآلي لتطبيقات بلوكتشين GNY العام الماضي الجهات المسؤولة عن تصفية بورصة Cryptopia واتّهمتهم بعدم الالتزام بواجباتهم.