تخطط شركة الوساطة التجارية عبر الإنترنت Tiger Brokers الصينية والواقعة في بكين والمًدرجة في بورصة الولايات المتحدة لإطلاق خدمات تداول العملات المشفرة لعملائها من خارج الصين. وفيما يخص أرباح الربع الأول من العام الجاري، كشف الرئيس التنفيذي لشركة Tiger Brokers السيد وو تيانهوا أن بداية دخول مجال العملات الرقمية كانت بسبب ارتفاع عدد المتداولين الشباب المُهتمين جداً بأصول التشفير، وقال: " إننا نلاحظ أن العملات المشفرة بشكلٍِ عام والبيتكوين بشكلٍ خاص أصبحت أكثر قبولاً بالنسبة إلى المستثمرين العاديين منذ العام الماضي وظهرت كفئة أصول أساسية. وهنا تظهر مهمة شركة Tiger Brokers في جعل الاستثمار أكثر كفاءةً ومتعة لدى المستثمرين ". 

بالإضافة إلى ذلك، أوضحت شركة الوساطة التجارية المذكورة أن خدمات تداول العملات الرقمية لن تكون متاحة في القارة الصينية نظراً لموقف الحكومة المُتشدد منها، وهي تسعى الآن للحصول على التراخيص اللازمة لتداول العملات المشفرة ولكنها لم تحدد السلطات القضائية التي ستستهدفُها بعد. 


اقراء هذ الخبر | تجار التشفير الصينيون يستخدمون بشكل نشط منصات OTC للتغلب على العقبات التنظيمية


وبدعمٍ من شركة التكنولوجيا العملاقة شاومي Xiaomi، أبلغت شركة Tiger Brokers عن بعض تغيّرات الطلب على التداول خلال فترات زمنية مختلفة مُشيرةً خلال الآونة الأخيرة عن قفزة ملحوظة في إيراداتها على أساس سنوي بنسبة 255.5% خلال الربع الأول من العام الجاري مُحققة أرباحاً قدرها 21.1$ مليون. ومن الجدير بذكره هنا، لا تعتبر شركة Tiger Brokers الشركة الصينية الوحيدة التي تسعى لتداول العملات المشفرة، حيث كشفت شركة الوساطة التجارية Futu الصينية في شنغهاي في وقتٍ سابق عن خططها بتقديم خدمات تداول العملات المشفرة للعملاء من خارج الصين خاصة عملاء الولايات المتحدة وسنغافورة وهونغ كونغ وبالتالي بدأت في تقديم طلبات الحصول على التراخيص المناسبة. 

ومن جهتها، تؤكد الحكومة الصينية من خلال إلغائها خدمات العملات المشفرة على عدم شرعيّتها في البلاد نظراً لأنها تسببت في إجراء العديد من التصحيحات داخل سوق التشفير الأمر الذي دفع الحكومة الصينية إلى مطاردة صناعة تعدين العملات المشفرة الضخمة في البلاد. وفي الوقت نفسه، تخطط حكومة هونغ كونغ لجعل تداول العملات المشفرة مُقتصراً على المستثمرين الأثرياء ضمن إطار عمل مُقترح.