لقد كانت الرموز الغير قابلة للمُبادلة NFT موجودة منذ سنوات عديدة ولكنها انتشرت بشكلٍ أكبر في مطلع شهر مايو وتحولت من سوق متخصص إلى صناعة عالمية وعادت للتراجع قليلاً منذ ذلك الحين ورغم ذلك يتفق العديد من المحللين الاقصاديّين على أن الإمكانات الحقيقية لهذه التقنية لم يتم استغلالها بعد وأن الدخول إلى السوق كمُبدع سيُسهّل طريق العمل في المستقبل. فإذا كنت مُهتماً بإنشاء رموز غير قابلة للمُبادلة خاصة بك، فعليك مراعاة خمسة أمور هامة، وهي:

1-أين سيتم بيع الرموز الغير قابلة للمُبادلة الخاصة بك؟

في حقيقة الأمر، لا يهم نوع الرمز الغير قابل للمُبادلة الذي قمت بإنشائه، فقد يقوم الناس بصك مثل هذه الرموز من الأغاني أو الصور الرقمية أو الصور الفوتوغرافية أو الظواهر المُنتشرة أو حتى الانبعاثات الغازية الخاصة بهم وتمكنوا بالفعل من جني أموال جيدة من خلالها. ولكن، ينبغي عليك من جهةٍ أخرى التفكير في مكان بيع هذه الرموز حيث تسمح العديد من الأسواق المالية والمنصات ذات السمعة الطيبة لأي شخص بصنع هذا النوع من الرموز بعد مرورهم بمرحلة فحص هامة تتضمن تقديم طلب أو توصية من شخصٍ آخر. 

وعلى الرغم من أن عملية إنشاء هذه الرموز الخاصة بك وبيعها لن تحدث فرقاً كبيراً في نهاية الأمر، إلا أن أسواقها التي لديها عمليات فحص ذات علاقة قد تجذب جهات جامعة أكثر جدية من الأسواق التي يمكن لأي شخص استخدامها والعمل فيها. ولذلك وبناءً على احتياجاتك كصانع رموز NFT، من المهم بالنسبة إليك أن تطّلع على المنصات التي تجري أو لا تجري عمليات فحص (تدقيق) ذات علاقة. 

وإلى جانب هذا النوع من التدقيق، عليك التفكير في استخدام منصة رموز تتحقق من هوية هؤلاء الفنانين لتتأكد الجهات الجامعة لهذه الرموز من أنهم يحصلون عليها من المصدر وبالتالي حماية هؤلاء الفنانين من جرائم انتحال الشخصية وسرقة الهويات الشخصية.


اقراء هذ الخبر | خطط ريبيل Ripple لدعم NFTs على دفتر الاستاذ للعملة الرقمية إكس آر بي XRP Ledger


2-طبيعة الرسوم والتكاليف

"لا يوجد شيء (غذاء) مجاني"، هذا قول مأثور صحيح تماماً في مجال الرموز الغير قابلة للمُبادلة كما المجالات الأخرى. حتى وإن كانت بعض المنصات توفر خدمات إنشاء هذا النوع من الرموز مجاناً، إلا أنه يتعيّن على الشخص دفع رسوم معينة في النهاية. فعلى سبيل المثال، قد تسمح بعض منصات هذه الرموز لمُستخدميها بإنشائها دون دفع أي تكاليف مقدماً ولكنها تعمل من جهةٍ أخرى على تنظيم رسوم معاملات ينبغي أن يدفعها مُشتري هذه الرموز من أجل صك الرمز المُميز عند شرائه. حيث تعمل بعض المنصات على جمع جزء من هذه الرموز في كل مرة يتم بيعها. 

ومراعاةً لاحتياجاتك كواحد من مُصمّمي هذه الرموز، قد تكون طبيعة الرسوم المذكورة مناسبة أو غير مناسبة بالنسبة إليك، فعلى سبيل المثال، قد يرغب أحد مًممي هذه الرموز والذي يخطط لإنشاء المئات أو الآلاف منها في التعامل مع منصة تسمح له بذلك دون الحاجة إلى دفع أي تكاليف مُسبقة وإلا سيخضعون لدفع عشرات الآلاف من الدولارات في رسوم الغاز. ولذلك، يُفضل التعامل مع منصة تتقاضى رسوماً مسبقة ولا تجمع رسوم -قد تكون مُتدنية- لاحقاً في حال كان المُصمم يسعى إلى إنشاء نسخة رئيسية واحدة من هذه الرموز. 

ومن الجدير بذكره هنا، يمكن أن تختلف تكاليف إنشاء هذه الرموز حسب تقنية blockchain المُعتمدة في الأسواق. فعلى سبيل المثال، قد يدفع مُستخدمو أسواق هذه الرموز القائمة على Ethereum حوالي 20-80$ على كل معاملة تجارية (في وقت النشر) بينما قد يدفع مستخدمو سوق الرموز نفسها ولكن القائم على BSC بضعة سنتات فقط على المعاملة الواحدة. 

3-الجدل البيئي حول إنتاج رموز NFT 

لقد أصبحت الرموز الغير قابلة للمُبادلة منذ وقتٍ ليس ببعيد ظاهرة ثقافية واجهت الكثير من ردود الفعل العكسية نظراً لبعض الخسائر البيئية التي تسببت بها نتيجة الانبعاثات الكربونية الكبيرة التي أشار إليها العديد من النقاد وقالوا أن عملية إنشاء هذه الرموز شديدة السُمية بالنسبة للبيئة والتي ينبغي تجنّبها تماماً. ومن جهته، جمع الفنان ميمو أكتين بعض البيانات التي إمكانية صانعي رموز NFT بانتظام إطلاق أكثر من 163.000 كيلوجرام من غاز ثاني أكسيد الكربون خلال عام واحد فقط. 

وبالخصوص، أشار المدافعون عن تقنية هذه الرموز أن اللغز البيئي العالمي لها يمثل مشكلة دقيقة حيث إنه لا يتم إنشاء جميع تقنيات blockchain بشكلٍ متساوٍ تماماً حيث إن تقنية Ethereum blockchain التي تمثل أكبر نظام بيئي لهذه الرموز لها بصمة كربونية كبيرة كما تدعم تقنيات blockchain الأخرى الأقل استهلاكاً للطاقة عملية إنشاء هذا النوع من الرموز. 

كما أشار مؤيدو هذه الرموز الآخرون إلى عدم وضوح العلاقة ما بين المعاملات الخاصة بتقنية Ethereum blockchain والبصمة الكربونية لها على الرغم من استهلاكها كميات كبيرة من الطاقة. ومن جهتها، قالت منصة الرموز الغير قابلة للمُبادلة SuperRare في منشورٍ لها في وقتٍ سابق من هذا العام: " ينبغي ملاحظة أن استهلاك تقنية Ethereum للطاقة ثابت خلال فترة زمنية معينة، أي أن المعاملات سواء كانت صفقات مالية أو عمليات صك (تصميم) الرموز الغير قابلة للمُبادلة NFT لا تتسبب بالعادة في زيادة استهلاك الطاقة خاصةً عندما تقوم التقنية المستخدمة بمعالجتها باستمرار ". 

وتعمل تقنية Ethereum الآن على الترقية إلى مستوى Ethereum 2.0 وهو إصدار حديث سيكون له بصمة كربونية أقل بكثير من التقنية الحالية، حيث يُقال إن العديد من مُصممي هذا النوع من الرموز ينتظرون هذا الإصدار قبل العمل في مجال الرموز الغير قابلة للمُبادلة NFT لأول مرة. 




4-تقلبات الأسواق

عندما انتشرت صناعة هذه الرموز لأول مرة في مارس من العام الجاري، اتجهت جميع الأنظار إليها وفجأةً بدأ الجميع بصناعتها. وقد بلغت قيمة هذه الرموز NFT حوالي 170$ مليون عندما بلغ سوقها الخاص ذروته في مطلع شهر مايو من نفس العام خلال سبعة أيام فقط ولكنها سرعان ما انخفضت في آخر أسبوع من نفس الشهر لتصل إلى 19.4$ مليون وهو انخفاض بنسبة 90% تقريباً. ومع تراجع سوق هذه الرموز، بدأت أسعارها تتخذ مُنعطفاً هبوطياً وقلّ الاهتمام بالمستثمرين الذين كانوا يدفعون لها بأعلى قيمة للدولار في أوقات ذروة السوق الخاص بهم وبالتالي، قلّ الاهتمام بهذا النوع من الرموز بشكلٍ ملحوظ ولا يوجد هناك أي مؤشرات بالتعافي. 

لذلك، عند التفكير في إنشاء رمز واحد أو حتى سلسلة من الرموز من هذا النوع، ينبغي مراعاة نسبة المخاطرة إلى المكافأة. ففي حين كانت مخاطرك كمُصمم رموز قليلة بالنسبة إلى مستوى المخاطر التي يتحملها المستثمرون عند شراء هذه الرموز، قد لا ينتج عن المال والوقت الذي ستعمل على إنفاقها أثناء عملية تصميمها أموالاً كثيرة. كما تتمثل إحدى الاستراتيجيات المُستخدمة في التخفيف من آثار تقلبات الأسواق على مبيعات هذه الرموز في بناء علاقات قوية مع المستثمرين الذين يرغبون بشرائها. كما ستلعب عبارة "الصلاحيات التي تكون" دوراً هاماً في جميع الأسواق المالية منها أسواق الرموز الغير قابلة للمُبادلة الأمر الذي سيُساعد في بناء مجتمع خاص بهذه الرموز من شأنها أن تعمل على تقوية اقتصادك الشخصي في مواجهة قوى السوق المختلفة التي لا يمكن السيطرة عليها أحياناً. 


اقراء هذ الخبر | جيم ستوب GameStop تطلق منصة ان اف تي NFT القائمة على الإيثيريوم بالإضافة إلي موقعًا إلكترونيًا


5-عمليات الاحتيال والأمن والهوية الشخصية

لا يزال في مجال الرموز الغير قابلة للمُبادلة -حاله كحال باقي المجالات- يعاني من بعض المشكلات التي ينبغي عليه حلها مثل المخاوف البيئية المتعلقة بتصميم الرموز الغير قابلة للمُبادلة وقضايا انتحال الشخصيات والاحتيال التي تشكل مصدر قلق كبير للمُصممين العاملين في هذا المجال. ولسوء الحظ، كان هناك العديد من الحالات التي عملت فيها بعض الجهات الفاعلة الخبيثة على نسخ أعمال فنانين (مُصممين) صغار واستخدامها في إنشاء رموز NFT يستفيدون منها وذلك على الرغم من التحقق من الهويات الشخصية على بعض المنصات الخطوة التي خففت حدة هذه المشكلة بشكلٍ ملحوظ، إلا أن العديد من الأعمال في المجال لا تزال معرضة لخطر النسخ. 

والأسوأ من ذلك، قد لا يتوفر هناك المزيد من الأعمال للمُصممين المتأثرين، حيث أخبر بالخصوص رئيس مجموعة ممارسات الملكية الفكرية لدى شركة المُحاماة Falcon Rappaport & Berkman PLLC السيد موش بيلتز مواقع إخبارية موثوقة أنه: " عندما يحدث ذلك، قد يكون من الصعب أو من المُستحيل إزالته (أو ربما عليك إنفاذ حقوق الملكية الفكرية الخاصة بك بطريقة أخرى). وفي حالة إدراج الرمز المُميز في منصة معينة، لن يكون واضحاً إلى أي مدى سوف يتم تطبيق آليات الإزالة التقليدية مثل قانون الألفية للملكية الرقمية على منصات الرموز الغير قابلة للمُبادلة وتوضيح كيفية استجابة المنصات الأساسية المختلفة لعمليات الانتهاك هذه. كما سيكون من الصعب أيضاً متابعة عمليات النسخ العشوائية التي تقلد الملكية الفكرية لأي الأشخاص. ومع ذلك وللحد الذي يمكّنك من تحديد المخالف، لا يزال هناك إمكانية لتطبيق قواعد الملكية الفكرية التقليدية لمعالجة حالات التعدي على أعمال الغير ". لذلك، مجرد العلم بأن شخصاً ما يحاول انتحال شخصيتك ونسب عملك إليك، عليك الاتصال فوراً بالمنصة التي تم بيع هذه الرموز من خلالها.