لقد أوضح البنك المركزي المكسيكي والمعروف محلياً باسم Banxico يوم الإثنيْن بأنه لا يُسمح للمؤسسات المالية العاملة في البلاد بتقديم خدمات مالية متعلقة بالعملات المشفرة في بيان مُشترك صادر عن البنك المركزي ووزارة المالية والجهات التنظيمية المصرفية في البلاد جاء بعد يوم واحد فقط من تصريح الملياردير المكسيكي ريكاردو ساليناس بليغو بأن المصرف الخاص به يعمل على قبول عملات البيتكوين وغيرها من العملات المشفرة. حيث تبلغ ثروة السيد بليغو الصافية حوالي 15$ مليار فهو مالك بنك Banco Azteca ذات العمليات التجارية المنتشرة في المكسيك وغيرها من بلدان أمريكا الوسطى كما عمل على ترويج عملة البيتكوين منذ فترة طويلة حيث قال في أواخر العام الماضي أن حوالي 10% من أصوله السائلة في البيتكوين مُطالباً غيره من المتداولين فهم البيتكوين والفكرة الكامنة ورائها. 


اقراء هذ الخبر | شركات التشفير في المملكة المتحدة تسحب طلب التسجيل في هيئة السلوك المالي FCA


ومما ورد عن السلطات المالية التنظيمية في المكسيك: " لا تشكل الأصول الافتراضية مناقصة قانونية في المكسيك ولا حتى عملات أساسية بموجب الإطار القانوني الحالي ". مُشيرين إلى أنه في حال انتهكت أي من المؤسسات المالية العاملة في البلاد اللوائح التنظيمية المفروضة وبدأت بتقديم خدمات مالية متعلقة بالعملات المشفرة فإنها ستخضع بالفعل لعقوبات مالية معينة. 

وإن البنك المركزي المكسيكي معروف منذ وقتٍ طويل بموقفه المخالف للعملات المشفرة حيث أصدر في بداية الأمر تحذيرات من المخاطر الاقتصادية المرتبطة بالبيتكوين في عام 2014 ثمّ كرر هذه التحذيرات مرة أخرى عام 2017 ومرة عام 2019. وعلى الرغم من عدم حظر البنك المركزي للعملات المشفرة، إلا أنه يريد ترك مسافة آمنة بين الأصول الافتراضية والنظام المالي للدولة مع اللوائح التنظيمية المعمول بها في البلاد. 

وتهتم القليل من دول أمريكا اللاتينية وأمريكا الجنوبية بعملة البيتكوين بصورة كبيرة حيث أصبحت السلفادور أول دولة تعتبر البيتكوين عملة قانونية بشكل رسمي بل وستقوم بتوزيع 30$ من البيتكوين لكل مواطن بالغ.