ترى البنوك التجارية في كوريا الجنوبية أن بورصات العملات المشفرة المحلية والتي تحتوي على عدد كبير جداً من العملات المُعلن عنها في عروضها المختلفة أنها تنطوي على العديد من المخاطر الكبيرة التي قد تستنزف فرصهم في الحصول على خدمات حساب الاسم الحقيقي، وذلك حسبما ورد عن صحيفة Korea Herald يوم الإثنيْن. وقد أشار ملف صادر عن أحد مُشرّعي الحزب المعارض في المجال العام إلى أن إرشادات تقييم المخاطر التي صاغها الإتحاد الكوري للبنوك باعتباره هيئة من المُقرضين التجاريّين والعقاريّين في أبريل تُظهر موقف البنوك في كوريا الجنوبية من بورصات العملات المشفرة، حيث إن الهيئة المصرفية لديها الآن 22 عضواً كامل العضوية و36 عضو مُنتسباً. 

وقد فرضت كوريا الجنوبية أمراً بالاحتفاظ بحسابات مصرفية ذات أسماء حقيقية تابعة لبورصات العملات المشفرة الجديدة بينما يتعيّن على الحسابات الحالية الامتثال لإطار العمل الجديد بحلول نهاية هذا العام. وتمكنت الآن حوالي أربع بورصات من أفضل بورصات كوريا الجنوبية وهي Upbit، Bithumb، Coinone، Korbit من العمل بدعم مصرفي مناسب بينما لا تزال البورصات الأصغر حجماً تحاول الحصول على شريك مصرفي مناسب كما يوجد هناك العديد من البورصات المحلية الأخرى التي تم إغلاقها نظراً لأن البنوك غير مُستعدة للعمل معها. 


اقراء هذ الخبر | بورصة Crypto.com تعقد شراكة مع شركة Circle لتمكين عمليات السحب والإيداع بالدولار


وبغضّ النظر عن أزواج العملات المشفرة المعروضة، هناك العديد من الرموز المميزة منخفضة المصداقية والخدمات المالية الأخرى إلى جانب بعض المعاملات المنتظمة التي تجريها بورصات العملات المشفرة والتي قد تجعلها عالية المخاطر ما يدفع البنوك إلى تقييم جنسيات العملاء ومهنهم. كما يوجد هناك العديد من الإرشادات التي أوضحت أنه بإمكان كل بنك من البنوك أن يتوصل إلى إجراءات تقييم المخاطر الخاصة به. 

وبالخصوص، تتخذ العديد من بورصات العملات المشفرة المحلية إجراءات صارمة للامتثال للمتطلبات المصرفية اللازمة كما ألغت حوالي 11 بورصة على الأقل بما فيها بورصة Upbit، Huobi Korea، Coinbit مؤخراً عدة عملات رقمية منخفضة الحجم بل ووضعت العشرات منها في قائمة التحذيرات. وفي هذه الأثناء، كانت هيئة الخدمات المالية FSC المسؤولة عن الإشراف على صناعة التشفير المحلية قد وجهت البنوك إلى وضع بورصات العملات المشفرة في قائمة العملاء ذات الأعمال التجارية عالية المخاطر كما أمرتهم بشكل رسمي بالتحقق من هويات المستخدمين.