أعرب المدير العام لاستراتيجية السوق العالمية في بنك JPMorgan السيد نيكولاس بانيجيرتزوجلو عن آرائه حول أكبر العملات المشفرة في العالم (البيتكوين) مُشيراً إلى ضعف الطلب المؤسسي عليها ومؤكداً خلال مقابلةٍ له مع صحيفة Business Insider الرقمية على احتمالية انخفاض سعرها إلى ما دون 30.000$ فترة انخفاض الطلب، وقال: " إذا سألت الآن المستثمرين المؤسسيّين حول أي السعرين 50.000$ أم 60.000$ هو الأنسب لعملة البيتكوين، فمن المُرجح أن يقولوا لا، بل نخشى حقيقة أن يتراجع سعرها إلى ما دون 30.000$ حتى ينتعش الطلب المؤسسي بشكل كبير ". 

وقد انخفض سعر هذه العملة حالياً بنسبة 40% من أعلى مستوىً له على الإطلاق 64.000$ الذي بلغه في أبريل من العام 2021، كما تسببت تعليقات إيلون ماسك الأخيرة على عملة البيتكوين في ارتفاع سعرها بنسبة 12% خلال 24 ساعة الماضية لترتفع نسبة هيمنتها على السوق المالية إلى 45% خلال هذه الأيام وهو أعلى مستوى لها منذ مايو من العام الجاري. 


اقراء هذ الخبر | العملات المشفرة يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في التسويات الدولية


وفي منشور حديث للسيد بانيجيرتزوجلو على ملفه الشخصي على منصة LinkedIn، قال إن العقود الآجلة للبيتكوين سوف تتراجع بشكل كبير للمرة الأولى منذ عام 2018 نتيجة أحدث تصحيحات سوق العملات الرقمية مُشيراً إلى انخفاض تدفقات صناديق البيتكوين المؤسسية، وقال: " إذا نظرت إلى تدفقات أموال البيتكوين هذه سوف لا تجد أي دليل على انتشار عقلية الشراء عند التراجع ". وبالخصوص، قالت شركة CoinShares في أحدث تقرير أسبوعي حول تدفقات الأموال الرقمية أن منتجات البيتكوين الاستثمارية قد شهدت تدفقات خارجية قيمتها 141$ مليون خلال الأسبوع الأول من من يونيو من العام الجاري. 

ومما ورد أيضاً عن السيد بانيجيرتزوجلو على منصة LinkedIn: " لقد شهدت تصحيحات الشهر الماضي في أسواق العملات المشفرة تحوّلاً كبيراً في العقود الآجلة للبيتكوين إلى الخلف لأول مرة منذ عام 2018 ويعد ذلك تطوراً غير معتاد يعكس مدى ضعف طلب المستثمرين المؤسسيّين على البيتكوين في الوقت الحالي حيث إنهم يميلون إلى استخدام العقود الآجلة المنظمة لبورصة شيكاغو CME للتعرض للبيتكوين. فعندما يكون الطلب ضعيفاً وتتحول توقعات الأسعار إلى الإتجاه الهبوطي، سيتحوّل بالتأكيد مُنحنى العقود الآجلة إلى الوراء ".