لقد قدم الرئيس التنفيذي لسلطة السلوك المالي FCA السيد نيخيل راثي بعض المعلومات حول التنظيم المستقبلي لقطاع الخدمات المالية في بريطانيا في خطابٍ له ألقاه اليوم مُشيراً إلى أنه على الرغم من انفتاح بريطانيا للعمل في مجالات مختلفة إلا أنها لا تعطي مجالاً للشركات الغير ملتزمة ببعض المتطلبات التنظيمية الصادرة عن هذه الهيئة حيث من المُتوقع أن تخضع جميع الشركات العاملة في البلاد لمثل هذه المعايير التنظيمية العالية المستوى. 

حيث إن هناك ما يقارب 1450 شركة في المنطقة الاقتصادية الأوروبية تدخل حالياً الأسواق المالية البريطانية بموجب أذونات وتراخيص مؤقتة ولكن أكد السيد راثي في حديثه على قيام الهيئة التنظيمية بمراجعة صارمة لجميع الشركات التي تسعى للحصول على الترخيص البريطاني نظراً لأنها تنتقل الآن إلى ترتيبات أكثر ديمومة. وبالتالي، طالبت الهيئة التنظيمية الشركات الكبيرة السريعة النمو التي قد تتسبب في تشكيل خطراً أكبر على السوق المالي البريطاني بتقديم طلبات للحصول على التراخيص المناسبة للعمل في أقرب وقت ممكن. ومنذ نهاية الفترة الانتقالية ذات العلاقة، اتّخذت الهيئة التنظيمية إجراءات مناسبة ضد حوالي 13 شركة انتهت بتعليق أعمالها التجارية وهي الآن بصدد اتخاذ إجراءات أخرى سوف تنتهي بإزالة 120 شركة أخرى من محيطها التنظيمي ككل. 


اقراء هذ الخبر | سلطة السلوك المالي FCA تُعزز الاستثمارات العالية المخاطر وتنتظر النتائج


وبالخصوص، قال الرئيس التنفيذي لسلطة FCA: " إننا نعمل على معالجة الجرائم المالية داخل الهيئة التنظيمية من خلال تسجيل شركات الأصول المشفرة لدينا حيث لم يلتزم عدد كبير منها بالمعايير التنظيمية المطلوبة بموجب اللوائح التنظيمية الخاصة بعمليات غسيل الأموال ". 

كما حددت الهيئة التنظيمية المذكورة حوالي 111 شركة غير مسجلة لديها وتؤكد على أنها ستتّخذ المزيد من الإجراءات ذات العلاقة. ويتابع السيد راثي: " إننا مستمرون بالإشراف على هذه الشركات ولكن في حال قمنا بترخيص شركةٍ ما ولاحظنا بعد ذلك بأنها لا تستخدم هذا الترخيص أو حتى تُسيء استخدامه، عندها سيتم بالفعل اتخاذ قرار بإلغاء هذا الترخيص حيث إنه من المُفترض أن يتم استخدامه كما ينبغي أو إلغائه ". 

وأشار السيد راثي أيضاً إلى أن هيئة FCA تُدرك تماماً أن شركات التكنولوجيا المالية تحتاج في غالبية الأحيان إلى مشاركة تنظيمية أكبر خلال سنوات العمل الأولى لديها وأنها قادت بالفعل بعض الابتكارات التنظيمية على مدار عدة سنوات وستستمرّ بذلك أيضاً.