لقد تلقت أكبر العملات المشفرة في العالم (البيتكوين) مؤخراً دعماً كبيراً من رئيس السلفادور السيد نيب بوكيل البالغ من العمر 39 عام بعد أن أعلن بشكلٍ رسمي يوم السبت عن خططه بطرح مناقصة قانونية للبيتكوين في دولة أمريكا الوسطى مُشيراً إلى أهميّتها في النمو الاقتصادي لهذه الدولة، وقد صرّح أيضاً بتخطيطه لإرسال مشروع قانون إلى الكونغرس الأسبوع المقبل في محاولة لاعتماد هذه العملة كعملة قانونية. 

ومما ورد عن السيد بوكيل في تغريدةٍ له على تويتر: " تبلغ القيمة السوقية لعملة البيتكوين الآن حوالي 680$ مليار أي أنه سيُساعد استثمار 1% منها في السلفادور في زيادة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 25%، وبالمقابل سيكون لدى عملة البيتكوين حوالي 10 مليون مستخدم جديد مُحتمل وهي الطريقة الأسرع نمواً لتحويل 6$ مليار سنوياً من معاملات التحويل والتي سيتم فقدان جزء كبير منها لصالح الوسطاء التجاريين. ومن خلال استخدام عملة البيتكوين، سيزداد المبلغ الذي تحصل عليه أكثر من مليون أسرة ذات دخل منخفض بنسبة تعادل مليارات الدولارات كل عام الأمر الذي سيُساهم في تحسين حياتهم ومستقبلهم ". 


اقراء هذ الخبر |  عمدة ميامي السيد فرانسيس سواريز يحصد 7 مليون مشاهدة بعد الاعتراف بالاحتفاظ بالعملات المشفرة


ومن الجدير بذكره هنا، جاء إعلان رئيس السلفادور حول البيتكوين بعد أيام قليلة من تصريح عمدة ميامي فرانكوس سواريز بامتلاكه كل من البيتكوين والإيثيروم. حيث ازداد اعتماد البيتكوين بصورة كبيرة منذ بداية هذا العام وبدأت العديد من المنظمات الدولية حول العالم في قبولها كطريقة للدفع وإضافتها إلى ميزانياتها العمومية منها شركة التكنولوجيا الصينية Meitu التي أعلنت مؤخراً عن امتلاكها لأصول العملة المشفرة خاصة البيتكوين والإيثيروم منها بقيمة 100$ مليون، وشركة Microstrategy الرائدة في مجال الأعمال التي تمتلك الآن أكثر من 92.000 وحدة بيتكوين. 

وعلى الرغم من اعتماد العديد من الشركات لعملة البيتكوين، إلا أن الكثير من المُحللين الاقتصاديين لا يزالون يحذرون من وضعها القانوني في الماضي ولكن لم يمنع ذلك العديد من البلدان ومنها السلفادور من النظر إلى هذه العملة كواحدة من أشكال المال القانونية حيث يتم تداولها الآن عند 36.000$ باعتبارها أكبر العملات المشفرة في العالم بقيمة سوقية إجمالية تتجاوز 682$ مليار.