اتهمت شركة إدارة العملات  أي سي يو جروب ECU Group البنك الاستثماري متعدد الجنسيات التابع لشركة HSBC بسوء السلوك والاحتيال على مكتب تداول العملات الأجنبية (فوركس) الخاص به خلال الفترة ما بين عاميّ 2004 و2006، حيث أشارت صحيفة Financial Times نقلاً عن جلسة استماع في المحكمة العليا في بريطانيا يوم الإثنيْن إلى سماح الثقافة الفاسدة المزعومة خلال الفترة المذكورة للمصرفيّين بإساءة استخدام البيانات السرية. وقالت الصحيفة: " في الواقع، تدّعي شركة ECU Group أن شركة HSBC مسؤولة عن ارتكاب عملية احتيالية على حوالي 52 صفقة لتداول الفوركس خلال الفترة المذكورة خلال محاكمة من المُتوقع أن تستمر حوالي سبعة أسابيع على الأقل. ولكنّ البنك نفى جميع هذه المزاعم بشكلٍ تام ". 

ولم تكن هذه المرة الأولى التي توجه فيها هذه الشركة اتهامات من هذا النوع ضد البنك الاستثماري البريطاني متعدد الجنسيات، حيث قالت في فبراير من العام 2006 أن عملاء هذا البنك HSBC مُتهمين بسوء السلوك نتيجة إجرائهم تداولات باستخدام معلومات سرية لأمر عميل قادم. وأضافت Financial Times: " تدعي الشركة أيضاً أن بنك HBPB الخاص بشركة HSBC قد اشترك في عملية سرقة النقاط حيث أضاف نقاطاً سرية وهوامش ربح إلى أسعار التنفيذ المُبلغ عنها لدى شركة ECU بهدف تأمين أرباحاً غير قانونية ". وذلك علماً بأن هذه الشركة تعتبر واحدة من عملاء شركة HSBC. 


اقراء هذ الخبر | بنك HSBC الاستثماري البريطاني يخرج من مجال أعمال خدمات التجزئة المصرفية في الولايات المتحدة


وبعد إجراء تحقيقات داخلية حول تحركات أسعار العملات الأجنبية المزعومة والغير عادية خلال تلك السنة، لم تجد شركة HSBC أي دليل على سوء السلوك المزعوم. حيث زعم محامي شركة ECU Group السيد ريتشارد ليساك خلال جلسة الاستماع في المحكمة يوم الإثنيْن، قائلاً: " تركز قضية شركة ECU على أن مكتب تداول العملات الأجنبية التابع لشركة HSBC كان فاسداً خلال الفترة الممتدة ما بين عاميّ 2004 و2006 حيث تعامل عملائه مع طلبات العملاء كفرصة للإثراء الذاتي ". 

ولكنّ البنك نفى من جهته جميع المزاعم المذكورة في الدعوى، واصفاً الإجراءات القانونية الحالية التي تتخذها شركة ECU ضده بأنها مزاعم مُلفّقة وغير متناسبة قانوناً. وكان قد واجه البنك الاستثماري الكبير المذكور في القضية عام 2013 فضيحة تتعلق بالتلاعب في أسواق العملات الأجنبية (فوركس) حيث كان ينبغي على شركة HSBC حينها دفع مبلغ 393$ مليون غرامةً مالية لهيئة السلوك المالي FCA في بريطانيا ومبلغ آخر قدره 276.5$ مليون للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي. وبالخصوص، أفادت مواقع إخبارية موثوقة الشهر الماضي أن شركة HSBC قد خرجت من سوق التجزئة المصرفي الشامل في الولايات المتحدة.