لقد ارتفع سعر البيتكوين مرة أخرى متجاوزاً 40.000$ لأول مرة منذ حوالي ثلاثة أسابيع وكان ذلك متوقعاً بل هو علامة على أن الأمور تتحسن خاصة بعد ظهور العديد من الأسئلة حول احتمالية انخفاض سعرها إلى ما دون 30.000$ أم لا قبل حدوث انتعاش حقيقي حيث يتطلع بعض المُحللين الاقتصاديين إلى وصول سعرها إلى 50.000$. 

وقد كان إعلان إيلون ماسك الشهر الماضي عن عدم قبول شركة Tesla عملة البيتكوين كطريقة للدفع والذي أدى إلى حدوث صدمة كبيرة في الأسواق المالية واحداً من أهم الأخبار خلال تلك الفترة والذي قال المحللون الاقتصاديون أنه قد تسبب في تصفية أكثر من 12$ مليار من مراكز الرافعة المالية ذات العلاقة. 

وكتب إيلون ماسك في تغريدةٍ له على تويتر عائداً إلى البيتكوين يوم الأحد: " عندما يكون هناك تأكيداً على استخدام معقول للطاقة النظيفة (أي بنسبة 50%) يستخدمها عمال مناجم البيتكوين مع ظهور توجه مستقبلي إيجابي نحوها، ستُقرر شركة Tesla السماح بإجراء معاملات البيتكوين مرة أخرى ". 


اقراء هذ الخبر | العملات المشفرة يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في التسويات الدولية


وكان ذلك رداً على تغريدة شركة CoinTelegraph حول مقال اتهمت فيه الرئيس التنفيذي لشركة Sygnia السيدة ماجدة ويرزيكا إيلون ماسك بالتلاعب في الأسواق المالية حين قالت خلال مقابلتها مع الإعلامي بروس ويتفيلد في شركة Money Show: " ما رأيناه وحدث مع البيتكوين ما هو إلا تلاعب بالأسعار من قبل شخص قوي ومؤثر ". وردّ مرة أخرى قائلاً: " هذا غير صحيح، قامت شركة Tesla ببيع 10% فقط من ممتلكاتها من هذه العملة لتأكيد إمكانية تصفيتها بسهولة دون التأثير على الأسواق المالية " وتابع مُشيراً إلى أن هذه الشركة ستبدأ في قبول البيتكوين كطريقة للدفع عندما يتم تأكيد صناعة البيتكوين بنسبة 50% من الطاقة النظيفة. 

وبالتأكيد تأثرت الأسواق المالية بإعلان إيلون ماسك عن عودة شركة Tesla إلى قبول البيتكوين كطريقة للدفع في المستقبل، حيث كان سعرها يوم الأحد قبل كتابة التغريدة يحول حول 35.000$ ولكنه وصل إلى 37.000$ بعد كتابتها واستمر بعد ذلك بالارتفاع. وعلى الرغم من ذلك، لا تبدو جميع أعضاء الأسواق المالية سعيدة بعودة إيلون ماسك وذلك لأنه أثار غضبهم بشكلٍ كبير الشهر الماضي عندما أعلن عن توقف شركته عن قبول البيتكوين كطريقة للدفع. فعلى سبيل المثال، غرد مؤسس ومُضيف تطبيق Cryptotrader الخاص بقناة CNBC السيد ران نيونر يوم الخامس من يونيو الجاري على تويتر، وكتب: " لقد تسببت تغريدات إيلون ماسك الغير مسؤولة في تصفية المزيد من الأشخاص أكثر من أي حدث تشفير آخر، حيث تم تصفية أكثر من مليون شخص منهم من خسر مُدّخراته بالكامل وذلك حسب الإحصائيات المذكورة ". 

وقد استهدفت مجموعة القرصنة Anonymous إيلون ماسك واتهمته "باللعب الغبي" لما ورد عنه حول البصمة الكربونية للبيتكوين، لماذا؟ والسبب لكيّ تتمكن شركة Tesla من جني مدفوعات دعم الطاقة من الحكومة الأمريكية. وقال أحد مُمثلي هذه المجموعة من خلال فيديو تم نشره الأسبوع الماضي: " إن مسألة استخدام الطاقة في تعدين إثبات العمل هي مسألة دقيقة تتطلب فهماً معقداً لكيفية عمل شبكات الطاقة وكيفية قيام شركات الطاقة التي يبحث عنها عمال مناجم التشفير بإهدار الطاقة الزائدة، فهذه المسألة بمثابة محادثة تُجريها أنت منذ أكثر من عام وأنت على دراية تامة بها ".  ويتابع حديثه مُشيراً إلى أن انفصال إيلون ماسك عن العملات المشفرة ما هي إلا نتيجة دوافع خفية وهي جعل الصناعة مركزية وجعلها تحت سيطرته. 



والآن، تشكك العديد من المشاركين في أسواق العملات المشفرة حول ما يخص عودة إيلون ماسك وشركة Tesla لعملة البيتكوين المشفرة. فعلى سبيل المثال، كتب مسؤول قسم التكنولوجيا في شركة Blockcstream والرئيس التنفيذي لشركة Pixelmatic السيد سامسون ماو رداً على تغريدة إيلون ماسك حول عودته لمدفوعات البيتكوين، قائلاً: " لذلك، إذا أنشأنا مصانع التعدين بالقرب من محطات الشحن الفائق الخاص بشركة Tesla فسنكون بخير، أليس كذلك ؟ ". 

بعبارةٍ أخرى، أن هناك بعض الاعتقادات التي تقول أن السيد إيلون ماسك يحاول وضع عملية إنتاج الطاقة النظيفة في شركة Tesla كمصدر مُحتمل للطاقة اللازمة لتعدين البيتكوين على الرغم من عدم وجود أي دليل قاطع على ذلك. 

وفي النهاية، يعتقد العديد من المحللين الاقتصاديين أن تعليقات ماسك الأخيرة حول العملات المشفرة ليست سوى طريقة للفت الانتباه. وفي بيانٍ له شاركته مواقع إخبارية موثوقة، قال مسؤول قسم التكنولوجيا لدى شركة Bitfinex السيد بولو أردوينو: " تعود عملة البيتكوين اليوم إلى الظهور من جديد نظراً لتفاعل الأسواق المالية بشكل إيجابي مع كلام أحد المشاهير الذين يسعون دائماً لربط أنفسهم في هذا المجال. حيث يحمل مسؤول (ملك) مجال العملات المشفرة أسواقها إلى أعلى آملاً بأن يتجه عمال مناجم تعدين البيتكوين نحو استخدام أكبر لمصادر الطاقة المتجددة كمصدر أساسي للطاقة ". 

كما يعتقد السيد أردوينو وغيره أن تصرفات إيلون ماسك الغريبة ما هي إلا محاولة إلهاء عن التقدم والنمو الذي يحدث في مجال العملات المشفرة وخاصة البيتكوين، وقال: " في غضون ذلك، تتزايد فائدة البيتكوين وحالات استخدامها كواحدة من شبكات الإضاءة. وفي الوقت الذي كان ينبغي أن تأخذ نظرة بعيدة المدى مع هذه التكنولوجيا المُذهلة، شهدنا عودة تفاؤلية هادئة إلى الأسواق المالية ". 

ولا يمكن إنكار حقيقة استمرار تأثير مشاركة إيلون ماسك في مجال العملات المشفرة عليه في المستقبل المنظور، وبالخصوص، قال الرئيس التنفيذي لشركة Graph Blockchain Inc السيد باول هاربر في بيانٍ له: " من المُرجح ألا تكون الآثار البيئية المترتبة على عودة قبول شركة Tesla البيتكوين كطريقة للدفع ذات أهمية كبيرة نظراً لأنه غير متوقع أن تُجري هذه الشركة المزيد من المعاملات المرتبطة بها ". ولكنه يعتقد من جهةٍ أخرى أن التأثير الأكبر للسيد ماسك على البيتكوين يتعلق بالقصة نفسها، ويقول: " على المدى البعيد، سيكون تأثير إيلون ماسك الأكبر هو تثقيف المستخدمين الجدد حول استخدام البيتكوين للكهرباء ودفعه لتحقيق الاستدامة في شبكتها الخاصة ". 


اقراء هذ الخبر | يبدو أن العداء بين الهند والعملات المشفرة علي وشك الانتهاء


وبغضّ النظر عما إذا كانت شركة Tesla توفر الطاقة اللازمة أم لا، من الواضح أن عملة البيتكوين ستواجه حساباً جاداً حول بصمتها الكربونية، حيث نشرت صحيفة نيويورك تايمز -حالها كحال العديد من المصادر الإخبارية الأخرى- عدداً كبيراً من المقالات التي تركز على تأثير البيتكوين البيئي لاسيما مع ارتفاع أسعارها خلال عام 2021. وفي الوقت الذي كان يجادل فيه المدافعون عن عملة البيتكوين أمثال مجموعة Anynomous في مسألة مقدار الطاقة التي تستخدمها البيتكوين بالضبط، تبقى حقيقة أن هناك قدر كبير من الغموض حول كمية الكربون التي تطلقها هذه العملة في الغلاف الجوي. 

وقد أخذ مسؤولي مجال التشفير هذه المسألة بعين الاعتبار فقاموا بإنشاء مجلس لتعدين البيتكوين لا يعدّ إيلون ماسك جزءً منه بالتأكيد. ووفقاً لما ورد عن صحيفة Business Insider الرقمية، يشمل المشاركون الحاليون في هذا المجلس شركة الأعمال Microstrategy وشركة إدارة الاستثمار Galaxy Digital وشركة تعدين بلوكتشين Argo وشركة التكنولوجيا Hive وشركة التعدين Riot. 

وهناك العديد من العوامل الأخرى التي قد تساهم في دعم سعر البيتكوين إلى جانب عامليّ إيلون ماسك والطاقة المتجددة والمتمثلة في العديد من الأخبار الإيجابية التي وصلت إلى موجات الأثير هذا الأسبوع. حيث أصبحت دولة السلفادور في أمريكا الوسطى في وقتٍ سابق من هذا الشهر أول دولة على الإطلاق تقبل عملة البيتكوين كعملة قانونية. ووفقاً لما ورد على موقع The Guardian، جاء هذا القرار كجزء من مُقترحات رئيس هذه الدولة المُحب للتكنولوجيا باستخدام العملات المشفرة لتعزيز الشمول المالي والاستثمار والتنمية الاقتصادية. 

بالإضافة إلى ذلك، أخبرت صحيفة مالية أسترالية اليوم عن احتمالية ارتفاع سعر البيتكوين بعيداً عن تحديثات Taproot التي وافق عليها غالبية مُطوّري عملة البيتكوين خلال عطلة نهاية الأسبوع والتي تم تصميمها بهدف تحسين الخصوصية والكفاءة والتمكين من إجراء العقود الذكية على تقنية blockchain الخاصة بالبيتكوين، حيث من المُقرر أن تكتمل هذه التحديثات بحلول شهر نوفمبر.