لقد قررت بورصة العملات المشفرة العملاقة Binance وقف خدماتها المقدمة إلى عملاء محافظة أونتاريو الكندية بموجب الالتزامات التنظيمية المُشددة المفروضة على شركات العملات المشفرة فيها باعتبارها المحافظة الأكثر اكتظاظاً في البلاد، وقالت في إعلان لها يوم الجمعة: " للأسف، لم يعد بإمكان بورصة Binance الاستمرار في خدمة العملاء في أونتاريو ". 

وقد حثت هذه البورصة المتداولين الحاليّين على إغلاق حساباتهم عليها بحلول 31 ديسمبر من العام 2021 بل وقامت بتحديث متطلباتها التنظيمية لتصنيف أونتاريو على أنها سلطة قضائية مُقيّدة ليدخل هذا القرار حيز التنفيذ اعتباراً من يوم 26 يونيو الجاري. وفي نهاية الأمر، انسحبت البورصة من محافظة أونتاريو الكندية بعد بيان هيئة الأوراق المالية التابعة لها OSC والخاصة ببورصات التشفير العاملة في البلاد مثل Poloniex، Bybit، KuCoin وذلك بسبب انتهاكها لقوانين الأوراق المالية المحلية وعملها دون أن تكون مُسجلة لدى الجهات التنظيمية ذات العلاقة. 


اقراء هذ الخبر | هيئة السلوك المالي FCA تحظر بينانس Binance في المملكة المتحدة


وعلى الرغم من ذلك، لم يتّضح قرار انسحاب بورصة Binance إن كان قد صدر بعد التشاور مع الهيئات التنظيمية المحلية أم أنه جاء كإجراء احترازي. حيث كانت هذه البورصة العملاقة في هذه الأثناء تواجه العديد من المُعضلات التنظيمية في العديد من الولايات القضائية أبرزها حظرها من العمل في بريطانيا بموجب قانون أصدرته هيئة السلوك المالي FCA. كما تلقّت تحذيراً من أكبر الجهات التنظيمية في اليابان نظراً لعملها دون تسجيلها لديها الأمر الذي دفعها إلى نقل مقرها الرئيسي من اليابان عام 2018 بموجب تحذيرات هيئة الرقابة المالية. 

وبناءً عليه، وضعت العديد من الجهات التنظيمية في أوروبا علامة على بورصة Binance والتحقيق حولها من أجل تسهيل خدمات رموز الأسهم منها هيئة تداول السلع الآجلة CFTC في الولايات المتحدة التي فتحت تحقيقاً ضدها بتهمة تقديم خدمات تداول مشتقات العملات المشفرة بشكل غير قانوني في البلاد.