لقد كشف المحامي الأمريكي وعمدة ميامي السيد فرانسيس سواريز يوم أمس عن امتلاكه لعملتيّ البيتكوين والإيثيروم المشفرة واحتفاظه بهما وقال أنه قد قام بشراء كل منهما في اليوم الذي أقرّ فيه مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون بقيمة 1.9$ تريليون. وأضاف خلال مقابلةٍ له مع قناة CNBC التلفزيونية أنه يخطط لتوسيع محفظته الاقتصادية من العملات المشفرة خلال الانخفاض الأخير وتقلبات سوق التشفير والذي وصف على إثرها السيد سواريز عملة البيتكوين المشفرة بأنها "أصل جديد" مُشيراً إلى مخاوفه من إمكانية التلاعب بها إلى جانب العملات الرقمية الأخرى. 

ومما ورد عنه خلال المقابلة: " عندما نشرت فيديو في أحد التغريدات على موقع تويتر حول ما نقوم به في ميامي بخصوص عملة البيتكوين، أصبح هذا الفيديو هو الأكثر مشاهدةً على الإطلاق من بين الفيديوهات الأخرى حيث حصد حوالي 7 مليون مشاهدة، وهذا يُظهر أن الاهتمام بالعملات المشفرة أصبح أمراً لا يُصدق. فأنا الآن أملك كل من البيتكوين والإيثيروم، فقد قمت بشراء وحدات بيتكوين بمبلغ يتجاوز 30.000$ وإيثيروم بحوالي 1500$ وذلك في اليوم الذي أقرّ فيه مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون خاص فيه يُقدّر بحوالي 1.9$ تريليون، وكنت أدرك في هذه المرحلة أن التضخم أمراً لا مفر منه ". 


اقراء هذ الخبر |  سكوير Square تفكر في إنشاء محفظة بيتكوين


وقد كان قد أعلن عمدة ميامي المذكور خلال يناير من العام الجاري عن خطة للاستثمار في أكبر عملة مشفرة في العالم (البيتكوين)، حيث ذكر في مقابلةٍ له مع قناة Fox Business التلفزيونية أن المدينة تضع العديد من اللوائح التنظيمية لتسهيل أعمال العملات المشفرة في البلاد. كما إنه ظلّ صريحاً أثناء حديثه عن البيتكوين وأصول التشفير الأخرى خلال الأشهر القليلة الماضية، حيث قال خلال مارس هذا العام أن معظم دول العالم تقوم بتعدين البيتكوين باستخدام الطاقة القذرة، مُضيفاً أن الولايات المتحدة يمكنُها الآن توفير طاقة نظيفة لهذه العملية. 

وقال السيد سواريز خلال مقابلته مع الصحفية لورا شاين في شهر مارس: " لدينا القدرة على توفير طاقة نظيفة لمراكز تعدين البيتكوين ومراكز البيانات، حيث ستُفيد المزيد من عمليات التعدين في الولايات المتحدة مجتمع العملات المشفرة ككل نظراً لإطلاق طاقة نظيفة والتي من شأنها أن تغير هذه الديناميكية وتنتقل إلى تقنيات الطاقة النظيفة منها الطاقة الشمسية وغيرها في المستقبل ".