لقد أعلنت هيئة الرقابة المالية FCA البريطانية في أواخر شهر مارس عن أن شركات العملات المشفرة في بريطانيا مُلزمة الآن بتقديم معلومات كافية حول الجرائم المالية ذات العلاقة في تقارير سنوية يعتقد البعض أنها بعيدة خطوة إلى الوراء عن الحرية التي تعد بها صناعة العملات المشفرة في بداية نشأتها، ومع ذلك قد يؤدي ذلك إلى حدوث العديد من الأشياء الجيدة في هذه الصناعة على المدى الطويل. 

وتتمثل أحد الأسباب الرئيسية وراء تراجع عمليات تداول العملات المشفرة التي تجريها الشركات العامة والكبيرة حتى من خارج صناعة العملات المشفرة هو غياب الثقة والخوف من ارتباط أموال التشفير بالمجرمين والعمليات الاحتيالية التي يطبقونها. حيث تعتبر هذه الصناعة -كما هو متعارف عليه- أنها محطّ عمليات الاختراق والسرقة وغيرها من جرائم الإنترنت التي كانت تحدث في الماضي. 


اقراء هذ الخبر | هيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية SEC تفرض غرامات مالية على مُروجي عملة BitConnect


وقد كان ذلك بمثابة سبب إضافي آخر يجعل قرار الهيئة التنظيمية الأخير هاماً للغاية كما سيكون فهم كيفية عمل المجرمين واستخدامهم لأصول التشفير بمثابة ضمان آمن لعملاء الشركات العاملة في المجال لتساعدهم في الحفاظ على الأموال المُوكلة إليهم واكتساب وتعزيز ثقة الجمهور. ومن جانب الجهة التنظيمية المذكورة، تساعد مثل هذه الإجراءات الرقابية في الحصول على صورة واضحة عن الأسواق المالية ونقاط ضعفها وفتح جميع السبل لتطوير اللوائح التنظيمية ذات العلاقة ومعالجة نقاط الضعف المذكورة. وتعتبر ذلك أموراً أساسية في التطوير التدريجي لصناعة العملات المشفرة ومحاولة دمجها في النظام البيئي للخدمات المالية الأكبر. 

ومع وجود بعض الشركات الرئيسية التي لا تتعامل بالعملات المشفرة مثل Visa و PayPal، فإنه ليس من المفاجئ أن يصبح الأمان الإلكتروني أمراً هاماً جداً. ولقد لاحظنا مؤخراً أن العديد من الشركات تسارع في تنفيذ إجراءات KYC/AML وذلك في الوقت الذي تقبل فيه العملاء هذه الإجراءات بل استعدّوا للخضوع إلى إجراءات إعرف عميلك KYC المناسبة. كما أظهرت البيانات الداخلية الخاصة بنا زيادة نسبتها 65% في اجتياز عمليات التحقق مقارنةً بما كانت عليه الأمور قبل السوق الصاعدة مؤخراً. 

ويظهر ذلك حقيقة اتخاذ شركات العملات المشفرة والمستخدمين موقفاً أكثر جدية من إجراءات إعرف عميلك التي لطالما كانت مثيرة للجدل في مجتمع العملات المشفرة وعلى الرغم من أنها أصبحت منذ فترة طويلة هي قاعدة التمويل التقليدي إلا أن الأشخاص الذين يتعاملون مع العملات المشفرة عادةً ما يجادلون ضد عوامل التأخير من هذا القبيل. ومن الجدير بذكره هنا، غالباً ما تتسبب إجراءات إعرف عميلك في تراجع فرص الوصول إلى الخدمات المرغوبة بل يتردد بعض العملاء الآخرين في نقل معلوماتهم الشخصية عبرها. 


اقراء هذ الخبر | الهيئات الرقابية في محافظة كيبيك تحذر من العروض الاحتيالية التي تقدمها شركة RBCmarkets


وقد ازداد وضع بورصات العملات المشفرة سوءً نظراً لأنها أصبحت مُجبرة على الاختيار ما بين التخلي عن إجراءات إعرف عميلك من أجل تسريع العمليات التجارية والوفاء بالتزاماتها المتمثلة في حماية أموال عملائها. ومن الجدير بذكره أيضاً، عادةً ما يتطلب الالتزام بإجراءات الامتثال التنظيمي المناسبة من الشركات استثمار قدر كبير من الوقت والجهد وبالتالي حددت جميع المنصات بنفسها مستويات الأمان التي ترغب في المحافظة عليها وتقرير مدى توافقها مع سياسات أعمالها. 

ولقد قمنا باختيار طريق اتباع مسار الجهات التنظيمية في تطوير أعمالنا منذ البداية لأننا نعتقد أن الصناعة ستتحوّل في النهاية إلى هذا الإتجاه، كما يُظهر تنفيذ هذه الإجراءات KYC/AML المناسبة أن النظام الأساسي يأخذ عملائه على محملٍ من الجدّ ليُعزز ثقة المجتمع، وفي حال كنت تنظر إلى السوق من منظور طويل الأجل فإنه ستتّضح في النهاية نتائج هذا المجهود في هذا الإتجاه. كما يبدو أن السوق المالي قد أدرك مؤخراً أن التحسّن الأخير في المناخ التنظيمي كان يجب أن يحدث وأن قطاع التشفير أكثر موثوقية واعتماداً أكثر مما كان عليه في البداية، حيث عادةً ما تختار المزيد من الشركات طريق التنظيم الاقتصادي من أجل تحقيق أعلى مستويات الثقة والمصداقية لعملائها.