عملت بنك Swissquote السويسري الرائد في مجال التجارة عبر الإنترنت على توسيع عروضه التجارية بإضافة محفظة Swiss Bliss، فقد اكتسب النموذج الاقتصادي السويسري شرعيته باعتباره أحد أكبر نماذج الأعمال في العالم على مدار مئات السنوات وهو ليس بالأمر الهيّن بالنسبة إلى دولة لا تمتلك أي نوع من الموارد (سويسرا - هيلفيتيا) المعروفة بأنها مركز مالي قوي ونموذج للتجارة العالمية والتي اكتسبت سمعتها المتميزة من خلال المعرفة والخبرة والاجتهاد والمكانة. 

واليوم، تثبت علامة Swiss-made قوة التسعير التي تتميز بها شركات البلاد التي تحقق مزيداً من الأعمال التجارية في المجالات شديدة التنافس، كما يعتبر عنصر البحث والتطوير عامل أساسي آخر يجب أخذه بعين الاعتبار وتقديره نظراً لتميّزه ببعض الخصائص المُبتكرة وإمكانية زيادة النمو. وعادةً ما تستثمر سويسرا ما يقارب 3% من الناتج المحلي الإجمالي السنوي الخاص بها في هذا المجال (البحث والتطوير) ما يجعلها تندرج ضمن البلدان الثلاثة الأولى في العالم بمعدّل إنفاق يُقدّر بحوالي 20 مليار فرنك سويسري. 


اقراء هذ الخبر | بنك Swissquote يدمج مخططات TradingView مع إطلاق المنصة الجديدة


وهنا يظهر دور محفظة Swiss Bliss وعندما لا يتمكن المتداولون من التنبؤ بظروف الأسواق المالية باعتبارها ملاذاً مالياً آمناً، كما تم الترحيب بدولة سويسرا كملاذ آمن من الأزمات الاقتصادية وظروف الأسواق المالية الغير مستقرة فضلاً عن موقعها المُهيمن على غيرها نظراً لأن النظام المالي الخاص بها يحمي المتداولين من تضخم أسعار الأصول المالية ويعمل كحاجز لمنعها عندما يتعلق الأمر بتهديد تقليص السياسات النقدية الصادرة عن مُخافظي البنوك المركزية برفع أسعار الفائدة بشكل كبير وتقليص الميزانيات العمومية. 

وتتبع محفظة Swiss Bliss نهجاً قائماً على عوامل أساسية من شأنها أن تساعد في تحقيق عوائد استثمارية كبيرة واستهداف الشركات الرائدة في المجالات الكبيرة المعروفة. كما يوفر هذا النهج الفعال للمستثمرين فرص كبيرة جيدة للتعرّض لركائز الاقتصاد السويسري بما فيها الرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات والبناء والصناعة وتجارة التجزئة والتجارة المالية والعقارات. بحيث سيتم تحليل كل قطاع منها بدقة مُتناهية باستخدام تقنيات بحث كمية صارمة لتقييمها وتحديد ما هي أفضل قطاعات سويسرا. وبالتالي ستكون النتيجة عبارة عن محفظة أسهم سويسرية كبيرة ومتنوعة مع التعرض لأسماء الشركات منها الكبيرة والصغيرة والمتوسطة ذات الأسس الأصلية. 

ومن الجدير بذكره، تعمل بنك Swissquote باستمرار على تحديث عروض Themes Trading الخاصة به وهي إضافة حديثة بمثابة إثبات لتجارة التضخم يركز على السلع ذات القيم المتزايدة باستمرار أثناء فترات التضخم مثل المعادن الثمينة والمعادن الصناعية والطاقة والمنتجات الزراعية. وبناءً عليه، تستفيد السندات المرتبطة بمؤشر التضخم من الزيادة في مؤشر أسعار المستهلك وتمثل واحدة من أكثر الطرق المباشرة لحماية المحفظة الاقتصادية من آثار التضخم. 


اقراء هذ الخبر | سويسكوت Swissquote تقوم بتحديث تطبيق الهاتف المحمول


ودعنا نلاحظ هنا أن إثباتات تداول Themes Trading تقدم خدمات تداول مجموعة متوازنة من الأسهم بنقرة واحدة بحيث تكون هذه المجموعة مرتبطة بموضوع معين أو قطاع صناعي (عمل) معين يتم اختيارها والعمل على تحسينها باستمرار على يد خبراء بنك Swissquote. فمجموعة Themes Trading هي مجموعة من المحافظ المواضيعية التي قامت شركة Swissquote بتجميعها وهذا يعني أن المتداولين لا يمكنهم شراء وتداول الأسهم الفردية وإنما مجموعة متنوعة من الأسهم، كما ينظر المستثمرون الذين يرغبون في التداول المواضيعي إلى المستقبل بل ويضعون محافظهم الاستثمارية بعد ذلك لتحقيق معدلات نمو أسرع وعائدات استثمارية أكبر. 

وكانت قد قدمت بنك Swissquote خدمات محفظة Themes Trading في سبتمبر عام 2015 الذي قدمت خلاله الخدمة مجموعة أولية تكونت من حوالي 30 موضوع متنوع بما فيها الكهرباء العالمية والأمان الإلكتروني والتعافي اليوناني وتوجهات اللياقة البدنية. وتمثل هذه المحفظة أيضاً خدمة تُتيح للمستثمرين فرص الاستثمار الموضوعي إلى جانب أعلى مستويات الشفافية الممكنة.