لقد ردّ الرئيس التنفيذي لشركة Ripple السيد براد غارلينغهاوس مؤخراً على الاتهامات المُوجّهة للشركة بأنها السبب وراء انتشار استخدام طاقة البيتكوين FUD موجّهاً حديثه إلى مسؤول قسم الاستراتيجيات في شركة CoinShares السيدة ميلتم ديمورورس قائلاً: " إنه من المُلفت للانتباه أن تعتقدون أن شركة Ripple هي السبب وراء إيلون ماسك والكثير من العلماء الآخرين والحكومات وعشاق العملات المشفرة وغيرهم ممّن علقوا على الحقائق المتعلقة باستخدام طاقة البيتكوين " مؤكداً في حديثه على بعض المشكلات التي ينطوي عليها هذا الاستخدام مُطالباً بضرورة إيجاد حلول مناسبة لها. 

ومن الجدير بذكره هنا، انتقد إيلون ماسك عملة البيتكوين الأسبوع الماضي لاستهلاكها الطاقة على الرغم من حقيقة امتلاك شركة Tesla لعدد ليس بقليل منها باعتبارها أكبر العملات المشفرة في العالم الأمر الذي أدى إلى انهيار أسعارها مع غيرها من العملات المشفرة الأخرى بصورة كبيرة بعد تصريحاته. 


اقراء هذ الخبر | العملات المستقرة الخوارزمية تفقد روابطها مؤقتاً مع تحطم أسواق العملات المشفرة


ومما ورد عن الرئيس التنفيذي لشركة Ripple السيد غارلينغهاوس بالخصوص خلال شهر أبريل: " إننا نمتلك الأدوات اللازمة والمناسبة لتجديد مجال العملات المشفرة من جديد بنسبة 100% والوصول إلى إمكاناته الكاملة. لذلك، دعونا نركز الآن على بعض الحلول التي من شأنها أن تساعدنا في تغيير رأي جانيت يلين وبيل غيتس وغيرهم الكثيرين الذين أشاروا إلى مخاوف كبيرة يعانون منها تتعلق باستخدام الطاقة بدلاً من اتّهامي بأعمال FUD ". 

وبالخصوص، ظلّ السيد غارلينغهاوس صريحاً في آرائه حول ما يتعلق بعملة البيتكوين واستهلاكها للطاقة خلال الأشهر القليلة الماضية. كما كانت قد كونت شركة Ripple في سان فرانسيسكو العديد من الشراكات حول العالم منذ بداية عام 2021 على الرغم من مواجهتها الدعوى القضائية التي رفعتها لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية SEC ضدها بتهمة بيع أوراق مالية غير مرخصة. 

حيث استحوذت هذه الشركة خلال شهر مارس من هذا العام على حوالي 40% من أسهم شركة المدفوعات Tranglo في آسيا، كما أعلنت الأسبوع الماضي عن توقيعها عقد شراكة مع البنك الأهلي المصري وبورصة Lulu في دُبي. ومن جهةٍ أخرى، أبلغت شركة Ripple عن زيادة نسبة مبيعات عملة الريبل XRP خلال الربع الأول من العام الجاري وبالتالي حققت ارتفاع كبير في سيولتها والطلب عليها في آسيا مُشيرةً إليها بأنها عملة جسر للعملات الرقمية الخاصة بالبنوك المركزية في أحدث تقاريرها.