تحذر محفظة العملات المشفرة ميتا ماسك  MetaMask المستخدمين من عملية احتيال جديدة تدعو المستخدمين المطمئنين إلى إدخال عبارات أولية للمحفظة في نموذج على مُحرر مستندات جوجل نظراً لأنها تمثل موقعاً رسمياً للدعم الفوري. وجاء هذا التحذير على حساب منصة MetaMask الرسمي على تويتر: " تنبيه الخداع (التصيّد) الاحتيالي: لقد انتشر نوع جديد من التصيّد الاحتيالي الآن، وهو يأتي من حساب يبدو عادياً (مع عدد قليل من المتابعين) يقترح عليك ملء نموذج دعم على موقع إلكتروني رئيسي يصعب حظره مثل محرر مستندات جوجل Google docs ويطلب عبارة الاسترداد السرية الخاصة بك ". 

وفي حقيقة الأمر، لا يوجد أي أداة من أدوات دعم محفظة MetaMask في محرر مستندات جوجل، حيث أخبر المزوّد الخاص بها مستخدميها أن الطريقة الأكثر أماناً للحصول على المساعدة هي استخدام الرابط الرسمي لنظام دعم MetaMask الموجود في خيار "الحصول على المساعدة" في تطبيقها الخاص، كما يخبرهم بإمكانية الإبلاغ عن عمليات التصيّد الاحتياليّ داخل هذا التطبيق. 

وقد ذكر موقع CoinTelegraph الإخباري أنه قد تم خداع مستخدم واحد على الأقل من خلال نموذج الدعم هذا المزيّف والذي ردّ في تغريدةٍ له على تويتر على تغريدة التحذير الصادرة عن محفظة MetaMask حول عملية الاحتيال المذكورة قائلاً: " وبالتالي، لا توجد طريقة لاستعادة رموزنا المميزة بشكل صحيح ". 


اقراء هذ الخبر | تايلاند تطلب التحقق من الهوية قبل تداول العملات المشفرة


كما أصبحت محفظة MetaMask واحدة من أشهر محافظ العملات المشفرة في العالم من خلال تكامل مُلحق المُتصفح الخاص بها، حيث جذبت ما يزيد عن 5 مليون مستخدم نشط شهرياً وذلك حسبما ورد عن الشركة المُطورة للمحافظ الاستثمارية ConsenSys. ولكنها رغم ذلك ونظراً لتزايد شعبية التطبيق الخاص بها، ازدادت عمليات الاحتيال التي تهدف إلى تقليد المحفظة الاستثمارية وسرقة أموال مُستخدميها. 

وقد كانت إحدى عمليات الاحتيال تلك هجوماً يقوم المتسللون من خلاله بإنشاء عبارات أولية يمكن الاستعانة بها بعد قيام المستخدمين بتمويل حساباتهم، ولقد انتشرت أنواع مختلفة وكثيرة من حالات التصيّد الاحتيالي بشكلٍ كبير لدرجة أن وقعت أكبر منصات العملات المشفرة ضحيةً لها. كما خدع أحد هؤلاء المحتالين مؤسس شركة Nexus Mutual السيد هيو كارب وذلك بتحويل مبلغ قدره 8$ مليون من الرموز المميزة الخاصة بهذه الشركة إلى حساب احتيالي آخر. 

كما كانت قد ذكرت مواقع إخبارية موثوقة في منتصف عام 2020 أن هذه العمليات الاحتيالية كانت تنتشر في مجال التشفير ككل في أعقاب فترة انتشار وباء كورونا منهم العملية الاحتيالية التي نفذها مخادع يبلغ من العمر 17 عاماً تمكن من خلالها من النشر عبر عدد كبير من حسابات تويتر رفيعة المستوى نظراً لأن أحد موظفي شركة تويتر  Twitter المطمئنين قد سلمه عن طريق الخطأ مفاتيحها.