لقد كشفت شركة LMAX Digital باعتبارها بورصة العملات المشفرة (الرقمية) التابعة لمجموعة شركات LMAX عن بعض إحصاءات التداول الرئيسية خلال عملها لمدة ثلاث سنوات تقريباً مُشيرةً إلى تحقيقها زيادة كبيرة في الطلب ليبلغ إجمالي حجم التداول 400$ مليار. حيث أعلنت العام الماضي عن أحجام تداول قيمتها 85$ مليار خلال عامين نتيجة ارتفاع الطلب على المنصة بمقدار عشرة أضعاف الأرقام السابقة تقريباً. 

كما ظلّ متوسط حجم التداول اليومي ADV في هذه البوصة عند 2.5$ مليار على مدار 12 شهر الماضية ليُمثل قفزة أخرى كبيرة بمقدار عشرة أضعاف أرقام العام السابق له، بينما بلغ هذا المتوسط مستوىً قياسي بلغ 6.5$ مليار يوم 19 مايو المشهور باسم "الأربعاء الأسود" بسبب الهبوط المفاجئ في سوق العملات المشفرة. 


اقراء هذ الخبر | شركة لماكس ديجيتال LMAX Digital تعلن عن 47 مليار دولار في أحجام تشفير فبراير


ولقد أبرز البيان الصحفي الأخير أن المنصة الخاصة بهذه البورصة قد استوعبت أكثر من 200 عميل جديد خلال عام 2020 فقط ليرتفع إجمالي عدد المتداولين المؤسسيّين إلى 450 عميل وذلك نتيجة اهتمام المؤسسات المتزايد بالعملات المشفرة مؤخراً. وتعليقاً على النتائج المالية المذكورة، قال الرئيس التنفيذي لشركة LMAX Group السيد ديفيد ميرسر: " لقد تم بالفعل توثيق الارتفاع السريع في العملات المشفرة، فنحنُ يسعدنا إطلاق منصة LMAX Digital كمكان أساسي لاكتشاف الأسعار، كما إننا نعمل دائماً على جعل منتجاتنا وخدماتنا ملاءمة قدر الإمكان مع احتياجات قاعدة العملاء المؤسسية سريعة النمو ". 

كما يعتقد السيد ديفيد أن زيادة الطلب تلك ما هي إلا بداية لسوق تشفير مؤسسي عالمي، ويقول: " إننا نتوقع اعتماد مزيد من المستثمرين المؤسسيّين وبالتالي زيادة مستوى تعقيد المنتجات المطلوبة ". ومن الجدير بذكره هنا، تأسست شركة LMAX في عام 2018 وحصلت على ترخيص Gibraltar DLT لتشغيل أعمال التشفير المؤسسية فهي تعمل في الأسواق العالمية بما فيها الأسواق المربحة في آسيا وأوروبا والولايات المتحدة. 

ومن جهتها، قالت العضو المُنتدب في شركة LMAX Digital جينا رايت: " يُسعدنا أن يكون لدينا أكثر من ضعف عدد عملاء العام الماضي، حيث كان الاهتمام المؤسسي كبير جداً وهذا دليل على جودة التكنولوجيا التي يتم اعتمادها لدينا والامتيازات الفريدة من نوعها التي يحصل عليها عملائنا فضلاً عن علاقاتنا الجيدة مع مزوّدي خدمات السيولة والبنية التحتية والاتصال التي توفر فرص الوصول إلى خدمات تداول العملات الأجنبية (فوركس) أيضاً ".