لقد أعلنت سلطة الرقابة المالية البريطانية FCA عن فرضها غرامة مالية قدرها 178.000 جنيه استرليني على شركة Sapien Capital Ltd بسبب بعض الإخفاقات التي سهلت إجراء بعض صفقات التداول الاحتيالية وعمليات غسيل الأموال، ولكنها عملت بالنهاية على تخفيض قيمة هذه الغرامة مراعاةً لبعض المصاعب المالية الخطيرة. كما صرحت هذه الهيئة التنظيمية بأن هذه هي القضية الأولى في إطار قانون السلوك المالي حول ما يتعلق بتداول مخطط cum/ex الاحتيالي وموازنة توزيعات الأرباح ومخططات استرداد ضريبة الاستقطاع WHT، وبالتالي يجري الآن عدد من التحقيقات المتداخلة ذات العلاقة. 

حيث يتضمن تداول مخطط cum/ex الاحتيالي تداول الأسهم في آخر يوم تم فيه توزيع الأرباح أو قبل ذلك الأمر الذي يمكّن الطرف المقابل من المطالبة بخصم ضريبي على ضريبة الاستقطاع وبدون استحقاق في بعض الأحيان في حال حدث ذلك في ولاية قضائية مناسبة. وقد كان الهدف من موازنة توزيعات الأرباح هو وضع الأسهم في ولايات ضريبية بديلة حول تواريخ تنفيذها من أجل تخفيض ضريبة الاستقطاع إلى الحد الأدنى أو توليد مطالبات حول هذه الضريبة، وذلك يشمل العديد من أنشطة التداول المختلفة منها تداول وإقراض الأوراق المالية ومشتقات التداول مثل العقود الآجلة ومُقايضات العائد الإجمالي المُصممة من أجل التحوط من تحركات وتقلبات أسعار الأوراق المالية خلال تواريخ توزيعات الأرباح. 


اقراء هذ الخبر | استمرار الحملة من FCA على عمليات الاحتيال المستنسخة


وبالخصوص، أخفقت شركة Sapien خلال الفترة ما بين فبراير ونوفمبر من عام 2015 في وضع أنظمة وضوابط مناسبة من شأنها أن تحدد وتخفف مخاطر استخدامها في تسهيل إجراء الصفقات التجارية الاحتيالية وعمليات غسيل الأموال التي تتعلق بالأعمال التجارية التي تقدمها شركة Solo Group والتي تميزت بنمط دائري خاص بصفقات تجارية ضخمة أُجريت من أجل تجنب الحاجة العادية إلى المدفوعات وتسليم الأوراق المالية اللازمة خلال عملية التسوية، كما تضمن هذا النمط استخدام عمليات تداول الأسهم خارج البورصة وإقراض الأوراق المالية والمعاملات الآجلة التي تتضمن تداول أسهم الإتحاد الأوروبي خلال اليوم الأخير الذي يتم فيه توزيع الأرباح أو حول ذلك. كما لم تحصل سلطة السلوك المالي FCA من خلال التحقيقات على دليل يفيد بتغيير ملكية الأسهم التي يتداولها عملاء شركة Solo أو وصاية هذه الشركة عليها وقيامها بتسوية صفقاتها. 

وقد كانت الطريقة التي اتبعتها شركة Solo Group وعملائها في إجراء الصفقات التجارية توحي بارتكاب الجرائم المالية نظراً لأنها كانت تهدف إلى إنشاء مسار تدقيق لدعم استرجاع الضرائب المُقتطعة في الدنمارك وبلجيكا. أما بالنسبة إلى شركة Sapien، فقد نفذت صفقات أسهم خارج البورصة قيمتها 2.5 مليار جنيه استرليني في الأسهم الدنماركية و3.8 مليار جنيه استرليني في الأسهم البلجيكية، ولكنها فشلت من جهةٍ أخرى في فرض وتطبيق سياسات وإجراءات خاصة بعمليات غسيل الأموال وفي تقييم ومحاولة تخفيف مخاطر الجرائم المالية المتعلقة بالعملاء التي قامت شركة Solo Group بتقديمهم وعمليات التداول المزعومة. 


اقراء هذ الخبر | هيئة السلوك المالي FCA تنشىء حضانة تنظيمية Regulatory Nursery للشركات المرخص لها حديثا


ومن جهته، صرح مدير قسم الإنفاذ والإشراف على السوق المالية السيد مارك ستيوارت، قائلاً: " إن هذه المعاملات تنطوي على العديد من عمليات غسيل الأموال والجرائم المالية الأخرى الخطرة التي فشلت شركة Sapien في مواجهتها بكفاءة. حيث تتوقع هيئة FCA التنظيمية في مثل هذه الحالات أن يكون لدى الشركات أنظمة وضوابط تنظيمية تختبر الهدف من المعاملات ومدى شرعيتها وبالتالي إدراك مخاطر عمليات غسيل الأموال والجرائم المالية الأخرى، وهذا يشكل سوء سلوك جسيم ". 

ونظراً لأن هذه الشركة قد وافقت على حل جميع القضايا المتعلقة بالوقائع والمسؤوليات المذكورة من خلال توقيعها اتفاقية حل مركّز بموجب إجراءات التسوية التنفيذية للهيئة، فإنها حصلت بالفعل على خصم نسبته 30%، كما تم تخفيضه مرة أخرى ليقل عن 219.100 جنيه استرليني مراعاةً للمصاعب المالية الخطيرة التي تواجهها شركة Sapien. وفي نهاية الأمر، تؤكد هيئة FCA على استمرار تحقيقاتها التي تتعلق بتورط بعض الوسطاء التجاريين المقيمين في بريطانيا في مخططات موازنة الأرباح الاحتيالية cum/ex.