يعتقد مؤسس شركة Tesla السيد إيلون ماسك أن زيادة حجم (كتلة) عملة DogeCoin بنسبة 1000% سيجعلها تترأس المجموعة ويساعدها في توسيع شبكتها إلى مستوى "الفوز" ولكن مؤسس شركة Ethereum السيد فيتاليك بوتيرن لم يوافقه الرأي بل اعترض على هذا الإدعاء من خلال مُدوّنته الشخصية. ولكن بالخصوص، كتب إيلون ماسك يوم 15 مايو: " من الناحية المثالية، عملت عملة DogeCoin على تسريع وقت الكتلة وزيادة حجمها بمقدار عشرة أضعاف تقريباً وبالتالي خفض الرسوم بمقدار 100 مرة تقريباً ". 

إذن، ما هو الخطأ في هذه الصورة؟ … بالنسبة إلى السيد فيتاليك، تفشل أفكار إيلون ماسك حول زيادة حجم الكتلة في معالجة ما يُسمى "blockchain Trilemma" باعتبارها المُقايضة الحتمية بين قابلية التوسع والأمان والمركزية على شبكات blockchain. ومما طرحه السيد فيتاليك في طليعة منشوره على مُدوّنته الخاصة: " إلى أي مدى يمكنك دفع قابلية التوسع في blockchain؟ هل يمكنك بالفعل كما يرغب إيلون ماسك بتسريع وقت الكتلة وزيادة حجمها عشرة أضعاف وخفض الرسوم بالمقابل بمقدار 100 مرة تقريباً،دون أن يؤدي ذلك إلى مركزية شديدة؟! ". ووفقاً للسيد فيتاليك، الإجابة هي لا، لا يمكن، حيث إن زيادة قابلية التوسع على الشبكة يكاد يكون مستحيل دون أن يتسبب في ظهور نوع من المركزية الشديدة والمساس بالخصائص الأساسية التي تتميز بها شبكة blockchain الآن. 


اقراء هذ الخبر | إيلون ماسك يرفع من قيمة عملة Dogecoin


وكيف يحدث ذلك؟ … يؤكد السيد فيتاليك من جهته أن زيادة حجم الكتلة إلى حدٍ كبير لن يمكّن الغالبية العظمى من حاملي عملة Dogecoin من تشغيل عُقد كاملة وهذا بالفعل يؤدي إلى ظهور المركزية الشديدة، وكتب: " للمحافظة على كون شبكة blockchain لا مركزية، ينبغي أن يكون المستخدمين العاديّين قادرون على تشغيل عقدة كاملة وأن يكون لديهم ثقافة كافية حول نشاطات تشغيل العقد. وبالتالي ومن أجل زيادة عدد هؤلاء المستخدمين، ينبغي التأكد من أن خدمة تشغيل العقدة متوافرة على أجهزة المستهلكين العادية. وبالخصوص، يوجد هناك ثلاثة قيود رئيسية يتم فرضها على قدرة العقدة الكاملة في معالجة عدد كبير من المعاملات وهي قوة الحوسبة وعرض النطاق الترددي والتخزين (الذاكرة) ". 

ولقد اتّضح من خلال حديث فيتاليك أن من الممكن إنفاق ما يقارب 5-10% من طاقة وحدة المعالجة المركزية للتحقق من الكتلة، يعني ذلك أنه ينبغي أن تتمتع أجهزة مًشغلي العقدة الكاملة بوحدة معالجة مركزية أكبر بكثير مما يتم استخدامه بالفعل للتحقق من المعاملات. ففي حال كانت الكتل كبيرة جداً، فقد ينمو مقدار طاقة وحدة المعالجة المركزية المطلوبة فلكياً وبالتالي لن يتمكّن الغالبية العظمى من المستخدمين من تشغيل العقد الكاملة بنجاح. 

كما إن متطلبات النطاق الترددي والتخزين الرقمي المطلوبة لتأكيد الكتل الضخمة المتعلقة ببعض المعاملات ستجعل عملية تشغيل العقد الكاملة أمراً مكلفاً في غاية الصعوبة. ويسأل فيتاليك: " بالنظر إلى حقائق عمليات الاتصال بالإنترنت الحالية، كم بايت يمكن أن تحتوي عليه الكتلة الواحدة؟ … كم جيجا ينبغي علينا أن نطلب من المستخدمين تخزينه على القرص الواحد؟ … أيضاً، ما هي سرعة القراءة المطلوبة هنا؟ …. وهل محرك الأقراص الثابتة الموجود ذات كفاءة أم أننا بحاجة إلى محرك آخر ذي حالة صلبة؟ "


اقراء هذ الخبر | ارتفاع القيمة السوقية لعملة دوجكوين Dogecoin إلى مستوى غير مسبوق


وبناءً عليه، وحسبما ورد عن السيد فيتاليك، إن زيادة حجم الكتلة ستؤدي بالتأكيد إلى المركزية الشديدة وبالتالي تعرّض تقنية blockchain للهجوم، فقد كتب: " إننا لا نعرف الحد الأدنى الذي من المُمكن أن تبدأ من عنده مناعة الجمهور ضد مثل هذه الهجمات المُنسقة بالفعل، ولكن يوجد شيء واضح تماماً هو أن غالبية العقد جيدة والقليل منها سيئة ونحن بالتأكيد بحاجة إلى العشرات منها أو حتى المئات ". 

وقد سبق التعبير عن مخاوف المركزية الشديدة المرتبطة بعمليات التعدين ومُشغّلي العقد الكاملة خلال الحديث عن شبكة البيتكوين ولكن رغم ذلك قالت مجمّعات التعدين التي تتحكم في جزء كبير من من قوة تجزئة الشبكة إن السماح بإجراء تغييرات على البروتوكول الخاص بالبيتكوين لن يفيد بشيء.