أعلنت شركة الوساطة التجارية عبر الإنترنت ستاك Stake الأسترالية والتي عينت نفسها كطرف ديمقراطي شبيه لشركة Robinhood في الأسواق العالمية عن جمعها مبلغ إضافي قدره 40$ مليون دولار أسترالي (أي حوالي 31$ مليون دولار أمريكي) لكيّ تتمكن من توسيع عملياتها التجارية على المستوى العالمي وذلك من خلال جولة تمويل قادها المستثمر التكنولوجي Tiger Global في نيويورك وبعض شركاء مستثمر تكنولوجيا الإنترنت DST Global. 

وتزعم هذه الشركة التي تدير موقع hellostake.com أنها قامت على مدار العام الماضي بتنمية قاعدة عملائها ست مرات تقريباً والتوسع خارج نطاق السوق المالية المحلية في أستراليا حيث سعت الشركة لجعل تداول الأسهم الغير أسترالية أسهل وأكثر فعالية من حيث التكلفة بالنسبة إلى السكان المحليين. كما تم إطلاق شركات تابعة في كل من نيوزيلندا في أبريل 2020 وبريطانيا والبرازيل بشكل أولي. وتؤكد الشركة على بلوغ عدد عملائها حوالي 330 ألف عميل حول العالم 10% منهم في نيوزيلندا. 


اقراء هذ الخبر |  شركة BDSwiss تصبح الشريك التجاري عبر الإنترنت لكأس مرسيدس للتنس


وبالخصوص، يقول مؤسس شركة Stake والرئيس التنفيذي لها السيد مات ليبويتز: " نحن متحمسون جداً للوصول إلى هذه النقطة ولكنها مجرد بداية ولقد شرعنا في تغيير قواعد اللعبة بالنسبة إلى مستثمري التجزئة حيث تم تمويلنا ذاتياً خلال السنوات الأربعة الأولى من إنطلاقتنا. لقد أثبتنا أنفسنا ولدينا الآن فرصة لتوسيع مجال منتجاتنا وتعزيز خدمات الوساطة التجارية الصفرية التي نقدمها إلى مستثمري التجزئة ". 

وقد تأسست شركة Stakeshop Pty Ltd الأسترالية عام 2016 على يد رئيسها التنفيذي مات ليبويتز ومسؤول قسم العمليات دان سيلفر، وتعتبر الممثل الرسمي والمعتمد لشركة Salnam Private Wealth Pty Ltd المرخصة من هيئة ASIC التنظيمية، كما أنشأت شركة فرعية لها في بريطانيا Hellostake Limited المرخصة من هيئة السلوك المالي FCA البريطانية في خطوةٍ منها للتوسع خارج أستراليا إلى كل من بريطانيا وأوروبا. 

كما أضافت شركة Stake هذه الرسالة على مواقع التواصل الإجتماعي الخاصة بها: " لقد أعلنّا اليوم عن زيادة رأس المال بمقدار 40$ مليون دولار أسترالي لمواصلة نمو شركة Stake وتوسعها، نحن ممتنون جداً لفريق عمل الشركة والعملاء على دعمهم الكبير ونقول لهم أنتم السبب في وصول شركة Stake إلى هذه المرحلة من النمو والتقدم. كما إننا متحمسون جداً للمرحلة القادمة من العمل فهذه ليست سوى البداية ".