لقد استحوذت الرموز الغير قابلة للاستبدال NFTs بشكلٍ كبير على عالم الفن، وعلى الرغم من ظهور التكنولوجيا الحديثة منذ عدة سنوات، إلا أن هذه الرموز قد ظهرت وتمكنت في وقتٍ سابق من عام 2021 عندما تصدر عدد من الفنانين البارزين عناوين الصحف الإخبارية نتيجة بيعهم كميات من هذه الرموز NFTs بملايين الدولارات. كما كان نموذج امتلاكها لا يتضمن امتلاك أشياء مادية أو حتى فكرية وإنما كان طريقة جديدة تماماً للتفكير في الملكية الفنية. 

وقد قالت السيدة مونيكا إيتون كاردون في منصبها كمُؤسس مشارك في شركة Chargebacks911 ورئيس قسم العمليات التجارية فيها، مُوجهة حديثها لمواقع إخبارية موثوقة: " بطريقةٍ ما، كان سوق الفنون الجميلة التقليدية يمثل دائماً وهم يصنعه الإنسان لأنه يخصص له قيمة كبيرة بناءً على الفوائد المجردة مثل المكانة والندرة والزهد وغيرها من الأمور المعنوية وليس المادية. حيث من الممكن أن تكون هناك لوحتان متطابقتين تماماً، إحداهما قيمتها ملايين والأخرى لا تتعدى قيمتها بضع من البنسات. وكما فعل العاملون في مجال التشفير في تطوير منهجية يمكن من خلالها نقل المكانة والندرة والزهد إلى العالم الرقمي، إنهم في الواقع أذكياء بالفعل ". 

وكان لا بدّ أن يكون هناك العديد من الأسئلة حول مدى جدوى الرموز الغير قابلة للاستبدال NFTs كاستثمارات طويلة الأجل، فهي انتشرت بشكلٍ كبير في عالم الفن ولكنها أيضاً تستخدم الآن في العديد من المجالات الأخرى. ولقد أخبرت شركة مسؤولة عن تزويد السيولة في مجال التمويل اللامركزي Dodo مواقع إخبارية موثوقة أنه من الممكن تطبيق تقنية هذه الرموز في أي مجال يعاني من عدم التوازن بين المُبدعين والمؤسسات المركزية التي تتوسط أعمال البيع الخاصة بهم، حيث يسمح نظام DodoNFT الخاص بهذه الشركة بتقسيم رموز NFTs بين مالكين متعددين. 


اقراء هذ الخبر |   وقف تداول العملات الرقمية في ثودكس Thodex أكبر بورصات العملات المشفرة بتركيا


ومما ورد عن شركة Dodo لمواقع إخبارية معينة: " إن رموز NFTs تفتح مجالاً لفئة أصول جديدة تماماً. حيث تعمل التكنولوجيا على إضفاء الطابع الديمقراطي على منطقة استفادت بشكل تقليدي من الوسطاء التجاريين الذين يوصلون ما بين المُبدعين وجماهيرهم. وباعتبار هذه الرموز تقنية متكاملة وأيضاً تحويلية لأنها تعمل على تحويل ميزان القوى من القليل إلى الكثير، ويعني ذلك -على المدى الطويل- أنه يمكن للمُبدعين الحصول على مزيدٍ من القيمة التي يخلقونها ومنع الآخرين من الاستحواذ على مجتمعاتهم. ومع تطور هذه التكنولوجيا، ستعمل الأنظمة المسؤولة عن تجزئة الملكية على إعادة توازن الاقتصاد المبدع وجعل مكاسبه في متناول الجميع ". 

وتوضح عمليات التوسع تلك خارج عالم الفن أن التكنولوجيا الحديثة ليست متاحة فقط للمُبدعين للاستفادة منها وإنما لغيرهم من العاملين في مجالات أخرى مثل الفنانين والموسيقيّين والكُتاب الذين يمكنهم أيضاً استخدام هذه الرموز NFTs كوسيلة لبناء دخل مستدام. فعلى سبيل المثال، أوضح السيد راولين تشاي، الرئيس التنفيذي لشركة التطوير loTeX -التي تعمل من خلال تقنية blockchain- موجهاً حديثه لمواقع إخبارية موثوقة أن الرموز الغير قابلة للاستبدال السابقة الذكر تُستخدم أيضاً في مجال السفر، وقال: " تخيل أن تتم مكافأتك على إكمال خط سير محدد من مدوّن السفر المُفضل لديك. وهذا ممكن مع PebbleGo الذي يستخدم بيانات Pebble Tracker من أجل إثبات التواجد، وهو مفهوم قامت شركة loTeX بتطويره، أي أن الجهاز يعرف إن كنت حاضراً أم لا ويقوم بمُكافأتك في حال الحضور على إكمال الإجراءات ذات العلاقة، فهو يعتبر نظام موثوق للغاية نظراً لأنه لا يمكن تزوير البيانات عليه مثل بيانات GPS. وبالتالي يمكن استخدامه في جميع الحالات حتى في محاولة إغراء مدونة السفر بالعديد من المكافآت. كما من الممكن استخدام هذه الرموز NFT في تطوير الروابط بين الشفر والمُبدعين الفنيّين، " فمثلاً تعقد المدينة شراكات مع فنانين محليّين للترويج لمواقع معين، أو يقوم فنان محلي بمكافأة المسافرين بأصل رقمي فريد من نوعه لزيارة الاستوديو الخاص به، كما يُمكن لبعض مُنظمي الفعاليات إنشاء عملية بحث ضخمة وكبيرة حول الأصول الرقمية. وهناك احتمالات أخرى لا حصر لها، ولكن يوجد هناك إمكانية لربط الأصول الرقمية القائمة على رموز NFT بإجراءات العالم الحقيقي ". 

وقد تم التعرف على حالات استخدام رموز NFT من حيث الهوية الرقمية نظراً لأنها وحدات رقمية فريدة من نوعها، كما أوضحت السيدة هارييت تشان بصفتها مسؤولة السوق التجاري في شركة تطوير البرمجيات Coco Finder أنه يمكن استخدام هذه الرموز لترميز المستندات المهمة بما فيها بطاقات الهوية الشخصية وشهادات الميلاد والمؤهلات التعليمية والتراخيص وغيرها من المستندات الرسمية التي لا يمكن استبدالها ". 

ومن جهته، أضاف الرئيس التنفيذي للشبكة الاجتماعية القائمة على عملة Ethereum وهي Sapien ومؤسس مشارك فيها السيد أنكيت بهاتيا قائلاً: " من حيث الجوهر، يمكن أن تكون هذه الرموز بمثابة دفتر حسابات ثابت للإنجاز سواء كانت مدفوعة بالمجتمع أو مُتمركزة حول المؤهلات التعليمية. حيث يُمكنني أن أقوم بتزوير شهادة دبلوم ولكن لا يمكن تقليد الشهادة القائمة على مثل هذه الرموز NFT خاصة عندما تقوم بتتبّعها مرة أخرى إلى مصدر معين مثل جامعة أو منصة تعليم إلكتروني وبالتالي جعل الرمز المميز غير قابل للتحويل ". 


اقراء هذ الخبر |   درور إفرات Dror Efrat يبيع موقع Investing.com إلى صندوق أجنبي


وبالإضافة إلى الهوية الشخصية البشرية وشهادات التأهيل، يمكن استخدام الرموز الغير قابلة للاستبدال لتطوير شهادات الأصالة والملكية لأي من العناصر المادية أو الرقمية. وبالخصوص، علق الرئيس التنفيذي لشركة True Tickets السيد مات زاراسينا قائلاً: " تتضمن العديد من حالات الاستخدام الواعدة المرتبطة بهذه الرموز NFTs ملكية أصول فريدة من نوعها ". وتتضمن هذه سندات العقارات وبراءات الإختراع المعتمدة على هذه الرموز NFTs والتي أعلنت عنها شركة IBM مؤخراً. 

وقد أخبر أيضاً الرئيس التنفيذي لشركة Kirobo ومؤسس مشارك فيها السيد آساف نعيم موجهاً حديثه لأحد المواقع الإخبارية قائلاً: " يمكن استخدام نموذج من هذه الرموز كعقد أو توكيل لإنشاء ملكية صحيحة تماماً ". فعادةً ما تعمل شركة Kirobo على تطوير أداة (للمعاملات التجارية) مُعاكسة لمعيار الرمز المميز ERC-721 تسمح للمستهلكين بالتراجع عن معاملات هذه الرموز NFTs. ويضيف: " لذلك من المحتمل بيع أي شيء (سواء كان رقمياً أو غير رقمياً) في حال دمجه مه عامل رموز NFT سواء كان أرض أو عقار أو سيارة أو أي شيء له قيمة فريدة من نوعها ". 

ويواصل السيد زاراسينا: " كما تعتبر المجالات الأخرى التي تتميز بندرة وتفرد المحتوى الرقمي قيّمة للغاية كما هو الحال في الألعاب فهي تعتبر واحدة من أكبر الفرص المقدمة إلى مثل هذه الرموز على المدى القريب. حيث تعتبر الألعاب والرياضات الإلكترونية من أسرع مُستخدمي هذه الرموز نمواً من خلال استخدام تكنولوجيا حماية الأصول الافتراضية المُكتسبة أثناء اللعب والمنافسة ". 


اقراء هذ الخبر |   بنك Swissquote يصعد إلي الفضاء من خلال Themes Trading


وقد ذكرت المواقع الإخبارية ذات العلاقة مؤخراً أن اللاعبين يتمتعون بالقدرة على فتح الملحقات الخاصة التي يمكن إضافتها إلى شخصياتهم خلال مجموعة متنوعة من أنظمة الألعاب المختلفة، كما يمكن أن يقوموا ببيع بعض العناصر الرقمية فعلياً مقابل مبالغ حقيقية كبيرة في بعض الألعاب. أما في السابق، فقد كانت هذه العناصر تعتمد بشكل كبير على المنصة، أي يمكن أن تتسبب في حدوث بعض الأخطاء أو الاختراقات وإيقاف اللعبة كلياً وبالتالي إلغاء ملكية العناصر الرقمية القيّمة. ولكن مع الرموز الغير قابلة للاستبدال، يمكن أن تمتد ملكية الأصول الرقمية إلى ما وراء نظام ألعاب واحد. وحول ذلك، علق السيد زاراسينا مضيفاً: " مع توافر الرموز الغير قابلة للاستبدال، يمكن للاعبين بيع أصولهم الافتراضية (الرقمية) ذهاباً وإياباً بأمان وأخذ عملتهم الخاصة معهم عند المغادرة وهذا ما يتم تطبيقه حالياً في عدد من الألعاب ". 

كما أشارت السيدة إيتون كاردون إلى أن استخدام الرموز الغير قابلة للاستبدال NFTs في الألعاب يلعب دوراً أساسياً في القدرة على خلق اقتصادات افتراضية متكاملة، وتقول: " حتى خلال الفترة ما قبل انتشار الوباء، تجاوزت صناعة ألعاب الفيديو صناعة الأفلام السينمائية وبالتالي لم تعد قريبة. فعالم اللعب ضخم وواسع جداً، حيث تعدّ ألعاب الفيديو بالنسبة إلى ملايين الأمريكيين غامرة جداً كما "العالم الحقيقي"، فهم يفضلون استثمار أوقاتهم وأموالهم في ترقية الصورة الرمزية لهم بدلاً من الشُقق الخاصة بهم. كما تسمح لك رموز NFTs بإظهار المكانة والفردية وهي متطورة باستمرار نظراً لأن ألعاب الفيديو تتقدم بصورة كبيرة في محاولة إلغاء الخيوط الفاصلة ما بين الحقيقة والخيال. أما بالنسبة إلى اللاعبين الذين يقضون معظم أوقاتهم في عالم رقمي عميق غامر جداً كما يرونه، فهم عادةً ما يفضلون إنفاق أموالهم على ترقية منزلتهم الشخصية ". 

وقد أشار السيد زاراسينا -بعيداً عن الألعاب- أنه يمكن استخدام تقنية هذه الرموز بربط التجارب الفريدة من نوعها في المستقبل أو حتى في إطلاق العنان لها، حيث تركز شركة True Tickets التي يُديرها على إصدار تذاكر blockchain لأماكن الترفيه المباشرة، وقال: " إننا في عملنا الذي ينصبّ على مساعدة أماكن الترفيه المباشرة على تحويل تذاكرها إلى رقمية، نتفهم أن المستهلكين سوف يأسفون على فقدان التذكرة الورقية المُعتادة. والسؤال هنا، هل سيحدث ذلك؟! نادراً، حيث كان ذلك في السابق فرموز NFTs الآن في وضع فريد من نوعه لخدمة وظيفة مماثلة وإن كان ذلك رقمياً، فمن الممكن أن تكون التذاكر المستندة إلى مثل هذه الرموز بمثابة مُقتنيات رقمية بحدّ ذاتها ". ويواصل حديثه قائلاً: " كما من الممكن أن تلعب رموز NFTs دوراً رئيسياً في ظهور تجارب فريدة من نوعها في المستقبل. فعلى سبيل المثال، يمكن لفريق رياضي معين أن يعمل على تحفيز حاملي التذاكر الموسمية لحضور كل مباراة على أرضه، حيث سيؤدي حضورهم لكل مباراة إلى رفع الحظر عن الرموز الغير قابلة للاستبدال والوصول إلى تجربة معينة كانت متاحة فقط للأشخاص الذين حضروا كل لعبة محلية. وفي حالات الاستخدام تلك، لم تعد هذه الرموز قابلة للتحصيل بشكل مستقل ولكنها أصبحت تمثل جزء من تجربة أكبر بين المؤسسة ومتابعينها. حيث إن الاحتمالات طويلة الأجل التي توفرها هذه الرموز لإشراك المتابعين والمستفيدين بهذه الطريقة مثيرة للغاية. 

كما يمكن استخدام هذه الرموز NFTs لجعل تذاكر الأحداث أكثر أماناً، حيث قال بخصوص ذلك الرئيس التنفيذي لنادي الأصول البديلة ومؤسس مشارك فيه السيد ستيفان فون إيمهوف لموقع إخباري موثوق: " تمثل التذاكر المزيفة مشكلة كبيرة بالنسبة إلينا، وبما أنه يمكن الآن التحقق من ملكية هذه الرموز على تقنية blockchain، فإن أصالة التذكرة مضمونة على الدوام. كما تفرض أسواق التذاكر الحالية عبر الإنترنت رسوماً عالية لتسهيل الصفقات التجارية يمكن إزالتها مع سوق تذاكر NFTs اللامركزي. ويمكن الآن أيضاً أن يشتري الناس من بعضهم مباشرةً وهم يعرفون أنهم سيحصلون على تذكرة حقيقية، حيث بدأت العديد من الشركات مثل شركة Kred باستكشاف حالات استخدام رموز NFTs تلك خاصة في المؤتمرات التي تركز عليها ". 


اقراء هذ الخبر |   شركة Plus500 تعلن عن إيقاف أربعة من مؤسسي الشركة


ومن جهته، أشار مؤسس مشارك في شركة EOS Costa Rica يُدعى إدغار فيرنانديز إلى منصته التي تعمل على إنشاء رموز غير قابلة للاستبدال تستخدم للتمويل الجماعي، وقال: " إننا نعمل الآن على تطوير منصة تسمى gGoods لتمكين المؤسسات الغير ربحية من إنشاء رموز NFTs لتمويل أعمالهم بشكل جماعي. كما يمكّن المستخدم من استخدام هذه الرموز كمُقتنيات لممارسة الألعاب أو في تطبيقات أخرى ". 

كما أبلغت مجلة CoinTelegraph عن استخدام هذه الرموز في التمويل الجماعي أواخر عام 2020 عندما جمع ستوديو للتطوير يُدعى Dacoco مبلغ يقدّر بحوالي 250.000$ من خلال بيع حزمة بطاقات NFT المرتبطة باللعبة Alien Worlds، ومما ورد عنها: " تسمح جهود التمويل الجماعي التقليدية للمُعتقدين الأوائل بالتعهد بأموالهم مقابل مُكافآت مثل الشخصيات داخل اللعبة والتي تمت تسميتها على اسمهم أو الدعوات الخاصة بإطلاق حفلات معينة، فمن المحتمل أن تحوّل الألعاب المدعومة بهذه الرموز المفهوم ذاته إلى استثمار حقيقي ". 

وفي الوقت الذي تظهر فيه تساؤلات حول مدى الاستفادة من حالات استخدام رموز NFTs، أوضحت السيدة إيتون كاردون للمواقع الإخبارية أنه سيتم الرد على بعض الأسئلة المطروحة المهمة مع تقدم التكنولوجيا، وتساءلت: " كيف يمكن تحديد القيمة والنُدرة في العالم الرقمي؟! إنه بالفعل سؤال معقد للغاية ولا يزال السوق والمشاركين فيه يحاولون حله ولا يوجد إجماع بينهم إلى الآن. حيث سيشهد العالم الرقمي تقلبات كبيرة خاصة في عمليات تقييم الخصائص والأصول الرقمية. ولكن في حال كنت -كمُستخدم- تؤمن بنظرية العرض والطلب، فينبغي عليك أن تأخذ هذه الرموز NFTs على محملٍ من الجدّ. حيث من السهل جداً الآن السخرية من هذه الرموز كونها تعتبر موضة قصيرة الأجل، ولكن حاول أن تسأل نفسك; هل المقتنيات الإلكترونية أقل عبثاً من جمع الصور واللوحات أو حتى بطاقات البيسبول؟ وأيضاً; لماذا تُساوي صورة قديمة من الورق المقوّى للسيد هوناس وانجر الملايين؟ والإجابة بالطبع هي بسبب العرض والطلب ".