أعلنت مجموعة شركات إنتراكتيف بروكرز- Interactive Brokers المتخصصة في مجال التجارة الإلكترونية عن ما توصل إليه في نهاية الإجتماع السنوي الذي تم عقده في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع والذي تضمن جدول أعماله تصويتاً استشارياً حول تعويض المدراء التنفيذيّين لعام 2020، حيث صوّت ما يُقارب 358.417.114 لصالح هذا القرار وحوالي 28.433.525 ضد هذا القرار بينما امتنع 67774 عن التصويت، كما بقي حوالي 21351.590 وسيط بدون تصويت. 

وكان قد حدد السيد توماس بيترفي بصفته رئيس لجنة التعويضات التعويض المناسب لجميع الموظفين بما فيها تعويضه الخاص كراتب بحد أقصى يبلغ 0.2% من صافي دخل الشركة. حيث حصل خلال عام 2020 على راتب قدره 640.000$ من شركة IBG دون مكافأة، وذلك نتيجة بعض المُمارسات التاريخية، كما تم تحديد راتب له بمعدل سنوي اعتباراً من الأول من يوليو عام 2020 يبلغ 480.000$ بالتوافق مع المسؤولين التنفيذيّين الآخرين. ولكن -خلال عام 2021- سيتقاضى السيد بيترفي راتباً قدره 500.000$ من شركة IBG LLC. 


اقراء هذ الخبر |   شركة Interactive Brokers تتؤكد بأنها مدعي عليها في 7 قضايا


كما قد تم تعويض السادة ميلان جاليك وباول برودي والدكتور توماس إي جي فرام الذي يمثل نائب الرئيس التنفيذي للشركة ورئيس قسم المعلومات بمزيجٍ من الراتب الأساسي والمكافآت النقدية والجوائز على الأسهم بموجب خطة الحوافز على الأسهم. حيث حصل كل منهم على الراتب الأساسي البالغ 480.000$ بالإضافة إلى مكافأة فردية على الأداء وتقييماته. كما أُخذت الفوائد المستمدة من الملكية الحالية لكل فرد من مقتنيات الشركة بعين الإعتبار. كما بلغت الجوائز على الأسهم التي حصل عليها كل من جاليك وبرودي ودكتور فرانك بموجب خطة حوافز الأسهم حوالي 6.500.000$ و2.670.000$ و1.000.000$ على التوالي للسنة المالية المًنتهية يوم 31 ديسمبر 2020. وبذلك يصل تعويض الرئيس التنفيذي لشركة Interactive Brokers السيد جاليك إلى حوالي 10.1$ مليون. 

ومن الجدير بذكره هنا، لا يعتبر هذا التصويت الاستشاري على تعويض المدراء التنفيذيين مُلزماً لمجلس الإدارة أو حتى لجنة التعويضات، ومع ذلك يقوم كل منهما بمراجعة نتائج هذا التصويت والنظر فيها عند اتخاذ قرارات التعويض المستقبلية الخاصة بهؤلاء المسؤولين التنفيذيّين. كما تم انتخاب جميع المُرشحين لمجلس الإدارة لمدة عام واحد فقط تنتهي في الاجتماع السنوي للمساهمين للعام الذي يليه، وبالتالي سيبقى كل مدير في منصبه إلى أن يتم انتخاب خليف له، أو إذا قدم استقالته، أو حتى تم عزله في وقت مبكر.