أطلقت السلطات الألمانية حملة واسعة النطاق ضد الأشخاص الذين يقومون بتقديم خدمات مالية استثمارية غير قانونية، حيث ألقت الشرطة الألمانية القبض على حوالي 18 شخص في جمهورية كوسوفو بتهمة المشاركة في منصات استثمارية احتيالية. كما قامت هذه السلطات بتفتيش ما يقارب 17 عقار بما فيهم 7 مراكز اتصال خلال هذه الحملة التي شارك فيها إثنيْن من المدعين العامين من ZCB وحوالي 10 ضباط من الشرطة الجنائية في نوي-أولم، وذلك حسبما ود في البيان الصحفي الصادر عن مكتب المدعي العام في شوابيا. 

وقد أكدت السلطات الألمانية على دعم شرطة كوسوفو التي قدمت حوالي 240 ضابط شاركوا في تنفيذ الحملة واستطاعوا خلالها من مصادرة 160.000 يورو وحوالي 7 مركبات. وحسبما ورد عن الشرطة، قام مجموعة من الأشخاص المتورطين في المشاركة في هذه المنصات الاحتيالية عبر الإنترنت (وهو ما يسمى بالتداول الإلكتروني) -والذين تتراوح أعمارهم ما بين 22-45 عام) بسرقة ملايين الدولارات من مستثمرين أوروبيين خلال السنوات الأخيرة. 

  

اقراء هذ الخبر |  هيئة SEC الأمريكية تأمر بإنشاء صندوق عادل خاص بضحايا عملة Paragon


وبالخصوص، أوضح بيان صحفي رسمي: " كما يتضح الآن، سيطلب المكتب المركزي لمكافحة الجرائم الإلكترونية في بايرن تسليم ما لا يقل عن ستة أشخاص من الموقوفين (الذي جاء أغلبهم من كوسوفو وألبانيا وألمانيا) وهم من ناحية موظفون في مراكز الاتصالات يتعاملون بنجاح مع الضحايا الألمان وبالتالي يُقال أنهم مسؤولون عن أضرار بالملايين بصفتهم "كبار الوسطاء"، ومن ناحية أخرى يُقال بأنهم من قادة مراكز الاتصالات ". 

وقد أشارت الشرطة الألمانية إلى أن هؤلاء الأشخاص المتورطين في عمليات الاحتيال الأخيرة كانوا يشغلون عدة منصات احتيالية منذ عام 2017 استطاعوا من خلالها الإيقاع بالمستثمرين الأوروبيين ومنها FXCMarkets، FXOptexGroup، Swissinv24، CFXPoint، IForex24، CodexFX، HBCMarket، CapitalGFX، Investment Department، Tradingmarkets24، Brokermasters. وبالإضافة إلى حملة القمع الأخيرة، ألقى المكتب المركزي لمكافحة الجرائم الإلكترونية القبض على مجموعة من الأشخاص الشهر الماضي في صوفيا بتهمة عرض خدمات استثمارية في منتجات مالية غير قانونية. 

وعلى غرار ذلك، قامت الهيئة التنظيمية للأوراق المالية والبورصة الإيطالية Consob مؤخراً بحظر عدد من المواقع الإلكترونية التي تقدم خدمات مالية غير قانونية.