اتهم قسم التحقيقات الخاصة DSI في تايلاند الممثلة الشهيرة ساويكا تشايديتش المُلقبة "بينكي" ووالدتها سارينيا وشقيقها ساريوت بالمشاركة في مخطط Ponzi الاحتيالي Forex-3D الذي احتال على حوالي 9692 مستثمر بمبلغ قُدّر بحوالي 2 مليار بات تايلندي (أي ما يتجاوز 66$ مليون) من خلال نشر معلومات مزيّفة على أنظمة الحاسوب، وبالتالي استدعتهم سلطات إنفاذ القانون يوم الأربعاء للاستماع إلى الاتهامات المُوجّهة إليهم، وعلى الرغم من إقرارهم بهذه الإتهامات، إلا أنهم نفوا ارتكاب أي مخالفة قانونية. 

ويعتبر مخطط Forex-3D من أكبر مخططات Ponzi الاحتيالية التي تعمل في جميع أنحاء تايلاند من خلال موقع الويب الإلكتروني الخاص بها وبعض صفحات الفيسبوك، حيث تقدم للمستثمرين ما نسبته 60-80% من استثمارات العملات الأجنبية (فوركس) وحوالي 100% من الصناديق المحمية برأس المال. 


اقراء هذ الخبر | بورصة تايلاند SET تتخاوف من جرائم غسيل الأموال


حيث شعرت السلطات التايلاندية بمزيدٍ من القلق حول عمليات الاحتيال الكبيرة التي تنفيذها في نوفمبر 2019 عندما طالبت المجموعة الأولى من المستثمرين الضحايا بحقوقها نتيجة فشل مخطط Forex-3D في تقديم العائدات الاستثمارية الموعودة. فقامت بتوجيه الاتهامات ضد الممثلة المذكورة بعد أن ألقت القبض على صاحب مخطط Ponzi، أبيرك كوثي في يناير أثناء عودته إلى تايلاند سراً بعد أن كان هارباً لمدة تزيد عن عام ولكنها لم توجه إليه أي اتهامات رسمية، حيث لا يزال التحقيق مستمراً. 

وبناءً عليه، يبحث الآن قسم التحقيقات الخاصة في البلاد عن شركاء كوثي في إدارة مخطط Ponzi الاحتيالي مشيراً إلى أنه تم تحديد جهة أخرى مشاركة في عملية الاحتيال المذكورة والتي سيتم استدعاؤها للاستجواب في القريب العاجل. ومع استمرار التحقيقات، تعمل السلطات التايلاندية على تعويض الضحايا من العائدات التي حصلت عليها أثناء مُداهمتها المباني التابعة للمخطط الاحتيالي Forex-3D والتي تحقق من خلالها مكتب التحقيقات من حوالي 8400 ضحية.