لقد حددت هيئة الأسواق المالية FMA في نيوزيلندا بعض البيانات الإعلانية المُضلّلة الصادرة عن شركة المشتقات Rockfort Markets المُرخصة وأمرتها بتعديلها أو إزالتها، حيث إنها شركة تقع في أوكلاند تقدم خدمات تداول عقود الفروقات لفوركس والأسهم والعديد من فئات الأصول المالية الأخرى، والتي يُقال أنها فشلت في تقييم المخاطر التي تنطوي عليها مثل هذه التداولات. 

كما صرحت الشركة على الموقع الإلكتروني الخاص بها: " إننا نتجاوز متطلبات التشريع ونحافظ على أموال عملائنا منفصلة عن أموالنا التشغيلية "، على الرغم من إعلان الهيئة الرقابية بأن هذه المتطلبات هامة جداً، ينبغي على جميع شركات المشتقات اتباعها. وكانت قد تساءلت هيئة FMA حول عبارة "وسيط فوركس والأسهم" بينما حصلت هذه الشركة على ترخيص كمُصدّر للمشتقات. كما تؤكد الهيئة على أن المتطلبات التنظيمية تتطلب من مثل هذه الشركات إضافة بيان إفصاح حول المنتجات الرئيسية، وهو البيان الذي فشلت شركة Rockfort في الإعلان عنه. 


اقراء هذ الخبر |  سيمون راسل ينضم إلى شركة Nomura


ومما ورد عن الهيئة الرقابية FMA: " تشكّكت هيئة FMA من احتمالية انتهاك مواد شركة Rockfort قوانين FMC وخاصة القوانين المتعلقة بكيفية "التعامل العادل" ومتطلبات الإعلان عن عروضها المنظمة ". وبالتالي أبلغت عن بعض الثغرات المتمثلة ببعض البيانات المُضلّلة التي سرعان ما قامت الشركة بتعديلها أو إزالتها نتيجة إثارة الهيئة لبعض المخاوف الأولية ذات العلاقة. 

وقال مدير قسم المراقبة والإشراف في هيئة FMA الرقابية، السيد جيمس غريغ: " لقد كان كل من الأمر والبيان العام الصادر عن شركة Rockfort مناسباً ومتناسباً نظراً لأنها لم تعالج مخاوفنا بشكل كامل. ولدينا الآن مجموعة كبيرة من الخيارات للتعامل مع سوء السلوك، حيث نهدف إلى تعزيز توقعاتنا حول المواد الإعلانية المُضللة لا سيّما في قطاع المشتقات عالية المخاطر ".