تطلق وكالات الإنفاذ القانونية البرتغالية حملة ضد المؤثرين الناشطين على وسائل التواصل الإجتماعي الذين يقدمون المشورة المالية بشأن الاستثمار في العملات المشفرة وفقاً لما ورد في تقرير مصدر الإعلام المحلي Expresso. حيث اهتمت الشرطة القضائية بقضية هؤلاء المؤثرين خاصة أصحاب قنوات  يوتيوب - YouTube منهم والتي قامت بتحليل محتوى قنواتهم للعثور على أية أنشطة غير قانونية خاصة عمليات الاحتيال الغير مباشرة والتي يجمع هؤلاء على إثرها مبالغ مالية من الأشخاص عن طريق إغرائهم بوعود وهدايا استثمارية كاذبة وذلك بعدما وقع الآلاف من البرتغاليين على عريضة قانونية (طلب تظلّم) تقدموا بها إلى الحكومة. 

ونظراً لأن الترويج للعملات المشفرة مُباح تماماً خاصة في بلد كهذا لم يحظر معاملاتها، قال مصدر مجهول مؤكداً على عدم وجود تحقيقات رسمية إلى الآن: " إنني لا أعرف ما هو النشاط الغير شرعي هنا، نحن فقط نحاول فهم الحالة بصورة أفضل. كما إنني أتذكر أن شراء البيتكوين لا يعتبر جريمة بحد ذاته ". 


اقراء هذ الخبر | ريبيل Ripple تحل المشكلة مع YouTube بشأن مقاطع الفيديو الخادعة لـ XRP 


ويُعرف سوق العملات المشفرة بانتشار عمليات الاحتيال التي غالباً ما تستهدف الضحايا السذّج الذين يتم إغرائهم بوعود وعائدات استثمارية كبيرة يقدمها لهم المحتالون أمثال OneCoin و PlusToken التي قامت بسرقة مليارات الدولارات منهم. 

ومما ورد في العريضة القانونية (طلب التظلّم) التي وقّع عليها حوالي 14.299 شخص: " تُعرف هذه المخططات الاحتيالية الشائعة في بلادنا من بعض الجوانب المشتركة التي يمكن تحديدها بسهولة مثل الجاذبية العالية وتقديم المؤثرين وعود مقنعة بالثراء السريع. هذا وبالإضافة إلى البيع اللاحق للدورات التدريبية واستخدام النظام التابع الذي يعزز الوسطاء التجاريين ذات النفوذ الهائل والذي يسمح بإثراء هؤلاء المُحتالين بطريقة غير شرعية على حساب الخسائر الفادحة التي يتسببون بها للآخرين ". 

وبالتالي، قام موقع تويتر مؤخراً بتعليق حسابات العديد من كبار هؤلاء المؤثرين الناشطين على مواقع التواصل الإجتماعي مما أثار غضب عارم داخل مجال العملات المشفرة وبين المشاركين فيه.