تواجه شركة التحويل MoneyGram International دعوى قضائية جماعية رفعها مستثمر فيها كان قد اشترى الأوراق المالية للشركة في الفترة ما بين 17 يونيو 2019 و22 فبراير 2021 في كاليفورنيا يوم الإثنيْن بسبب تحريفها للشراكة الاستراتيجية التي عقدتها مع شركة Ripple ورموز XRP في يونيو 2019 بهدف استثمار 30$ مليون من شركة ناشئة في سان فرانسيسكو. حيث ذكرت شركة MoneyGram أنها ستستخدم منتج xRapid (الذي تم تسميته لاحقاً باسم السيولة عند الطلب ODL) ورمز XRP في تسوية العملات الأجنبية كجزء من عمليات الدفع الخارجية (عبر الحدود). 

وقد ذكرت صحيفة Wall Street الإخبارية في وقتٍ سابق أن شركة موني جرام MoneyGram قد حصلت على حوالي 38$ مليون من شركة Ripple كرسوم تطوير وهذا يمثل 15% من أرباحها تقريباً، ولكنها برغم ذلك، حاولت جاهدة للإبتعاد عن شركة Ripple بعد الدعوى القضائية التي رفعها المستثمر الأمريكي والتي تعتبر XRP أوراقاً مالية غير مسجلة إلى أن قطعت علاقتها تماماً معها الشهر الماضي تجنباً للغضب التنظيمي الذي قد يُثار على أعمال التحويلات الراسخة الخاصة بها. 


اقراء هذ الخبر | شركة Ripple تتخلى عن 30% من استثماراتها في شركة MoneyGram


وقد أصدرت شركة MoneyGram بياناً لها يوم 23 ديسمبر 2020، جاء فيه: " لا تستخدم شركة MoneyGram منصة ODL أو RippleNet في التحويلات المباشرة لأموال المستهلك سواء الرقمية منها أو غيرها، كما أنها لا تعتبر طرفاً في إجراءات هيئة الأوراق المالية والبورصة. ونظراً للشكوك المُثارة حول التقاضي المستمر مع لجنة الأوراق المالية والبورصة، فقد أوقفت الشركة تداولاتها على منصة Ripple ". 

كما يقول المدّعي أن شركة موني جرام MoneyGram فشلت في التصريح بإمكانية اعتبار XRP أوراقاً مالية، وبالتالي ستفقد مقدار كبير من رسوم تطوير السوق في حال أصدرت المحكمة أحكاماً ضد شركة Ripple. ومما ورد في الدعوى القضائية: " لقد كانت تصريحات المُتهمين كاذبة ومضلّلة في أغلب الأوقات، ولكن عند ظهور المعلومات الحقيقية، أوضحت الدعوى القضائية أن معظم المستثمرين تعرضوا لأضرار اقتصادية كبيرة ".