لقد نشر أحد أكبر البنوك المالية العالمية بنك أمريكا BOA نتائج المُذكرة البحثية الأخيرة بالبيتكوين مُشيراً إلى أنها تعتبر حساسة للغاية فيما يتعلق بزيادة الطلب على الدولار الأمريكي، حيث يعتقد بعض المحللين الاستراتيجيّين العاملين في هذا البنك مثل فرانسيسكو بلانش وسافيتا سوبرامانيان أن البنك بحاجة إلى حوالي 93$ مليون من التدفقات الداخلية من البيتكوين لتحريك سعرها بنسبة 1% فقط. 

ومما ورد في المُذكرة البحثية: " إن عملة البيتكوين حساسة للغاية فيما يتعلق بزيادة الطلب على الدولار، حيث إننا نقدّر أن ما قيمته 93$ مليون من التدفقات الداخلية الخاصة بها سيُساهم في ارتفاع أسعارها بنسبة 1% فقط في حين أن الذهب يحتاج إلى حوالي 2$ مليار من هذه التدفقات (أي أعلى 20 مرة) لترتفع بنفس المقدار. وفي المقابل، تُظهر سندات الخزانة الأمريكية التي مرّ عليها ما يزيد عن 20 عام أن تدفقات الأموال بمليارات الدولارات ليس لها تأثير على الأسعار مُشيراً إلى الطبيعة الأكبر والأكثر استقراراً لأسواق سندات الخزانة الأمريكية ". 

 

اقراء هذ الخبر |  شركة Thornton Place الكندية تستثمر البيتكوين BTC


ومن الجدير بذكره، لم يكن بنك أمريكا BOA هو الوحيد الذي يصدر تقارير حول العملات المشفرة خاصة البيتكوين، حيث أصدر بنك JPMorgan الاستثماري في الولايات المتحدة مؤخراً تقريراً عن البيتكوين مُشيراً إلى إمكانية المستثمرين تخصيص 1% من محافظهم الاستثمارية للعملات المشفرة. 

حيث يعتبر المستثمرون العالميون عملة البيتكوين بديلاً جيداً عن الذهب -باعتبارها أكبر عملة مشفرة في العالم- على الرغم من أن قيمتها السوقية الحالية أقل بكثير من القيمة السوقية الإجمالية للذهب المُستخرج وأنّ سيولتها أقل من سيولة الذهب أو مؤشر S&P500 وذلك حسبما ذكر المحلل الاستراتيجي نيكولاس بانيجيرتزوجلو من بنك JPMorgan. كما أكد بنك Goldman Sachs -وهو واحد من أكبر البنوك الاستثمارية العالمية- في مذكرة بحثية له في ديسمبر على أن ارتفاع البيتكوين لا يمثل تهديداً بالنسبة إلى الذهب، حيث ورد فيها: " إننا لا نرى في ازدياد شعبية البيتكوين بمثابة تهديد لوضع الذهب كعملة الملاذ الأخير، ولا يوجد هناك دليل على أن ارتفاعها يمكن أن يؤثر على سوق الذهب الصاعد، ولكننا نعتقد أن كلا العملتين ستتعايشْ مع بعضها البعض ". 

- ملاحظة: يتم الآن تداول البيتكوين عند 58.000$ بقيمة سوقية إجمالية قدرها 1.09$ تريليون.