أفادت تقارير صحفية إخبارية أن البنك المركزي الفرنسي يخطط للعمل مع شركة Ripple صاحبة عملة XRP من أجل إطلاق عملته الرقمية حيث أنه يفضلُها على كل من البيتكوين BTC والإيثيروم ETH نظراً لأنها تحظى باهتمام العديد من البنوك المركزية حول العالم منهم البنك الاحتياطي الأسترالي والبنك المركزي الأوروبي وبنك الصين الشعبي وذلك نتيجة فعالية شبكتها العملية. 

وقد أعلنت شركة Ripple مؤخراً عن خططها بإطلاق إصدار خاص جديد من دفتر حسابات XRP Ledger بهدف تسهيل عملية إصدار العملة الرقمية الخاصة بالبنوك المركزية ومساعدتهم في إدارتها مشيرة إلى أن وصول أول عملة رقمية خاصة بالبنك المركزي في العالم كان أمراً حتمياً لا مفر منه. 


اقراء هذ الخبر |  هل تستطيع Ripple النجاة من قضية هيئة SEC القائمة ضدها


ومما ورد في تقرير صادر عن هيئة CPA في أستراليا: " تتمتع شركة Ripple وعملتها XRP بثقة العديد من البنوك المركزية كنموذج للعملة الرقمية الخاصة بها، وبالتالي تسمح الشركة بإصدار عملات جديدة يمكنها التحكم في تحديد توقيت وكمية عروضها بطريقة مماثلة لعمليات البنك المركزي الحالية. حيث ناقش البنك المركزي الفرنسي حول شركة Ripple وعملتها XRP لأن تكون العملة الرقمية المركزية في أوروبا ". 

ومن الجدير بذكره، سجلت شركة Ripple نمواً وتقدماً كبيراً خلال الأسابيع القليلة الماضية على الرغم من الدعوى القضائية التي رفعتها هيئة SEC ضدها في ديسمبر 2020، حيث قال رئيسها التنفيذي السيد براد غارلينغهاوس خلال مقابلته مع Reuters إن نشاط عملة الريبل XRP وسيولتها قد تطورت بشكلٍ كبير خارج الولايات المتحدة خاصة في آسيا. حيث ارتفع سعرها بنسبة تزيد عن 100% منذ بداية 2021 نتيجة نمو وتزايد أحجام تداولاتها حول العالم باعتبارها سابع أكبر العملات المشفرة في العالم بقيمة سوقية حالية تتجاوز 21$ مليار.