لقد حققت منتجات الاستثمار في العملات المشفرة تدفقات داخلة تُقدّر بحوالي 21$ مليون الأسبوع الماضي على الرغم من انخفاض تدفقاتها الأسبوعية إلى أدنى مستوياتها منذ أكتوبر 2020، منها 5$ ملايين تعود إلى عملة الإيثيروم ETH بينما ظلت البيتكوين BTC هي العملة المشفرة المُفضلة والمسؤولة عن الجزء الأكبر من هذه التدفقات الأسبوعية. 

وقد أشارت مواقع إخبارية موثوقة في وقتٍ سابق إلى الشعبية المتزايدة لعملة الإيثيروم ETH المشفرة بين المستثمرين المؤسسيّين، حيث استحوذت هذه العملة على حوالي 50% من تدفقات العملات المشفرة الأسبوعية خلال الأسبوع الثاني من شهر مارس. ومما ورد في التقرير الصادر عنها: " لقد شهدنا انخفاضاً كبيراً في التدفقات الداخلة بسبب المستثمرين الذين يعتمدون على مكاسب حققوها على مدار عدة سنوات. ولكن لا نزال نشهد تدفقات داخلة صافية إلى منتجات البيتكوين الاستثمارية وخاصة تلك المنتجات التي تم إطلاقها خلال الفترة ما بين 12-18 شهراً الأخيرة. وقد بلغ متوسط حجم المنتجات الاستثمارية الخاصة بالعملات المشفرة 788$ مليون يومياً مقارنةً بأحجام كامل عام 2021 البالغة 900$ مليون ولكنها ظلت أعلى بكثير من مستويات عام 2020 التي بلغت 137$ مليون فقط ". 


اقراء هذ الخبر | جزر كناري تقوم بتصفية استثمارات البيتكوين لأسباب أخلاقية وأنتقاد كثير حول العالم


ومن الجدير بذكره، بقيت شركة GrayScale أكبر شركات إدارة الأصول الرقمية في العالم، ولديها حوالي 44$ مليار من الأصول المشفرة الخاضعة للإدارة منها حوالي 650.000 وحدة بيتكوين بقيمة إجمالية تقارب 37.5$ مليار. 

وقد ارتفع سوق العملات المشفرة بنسبة 4% تقريباً خلال 24 ساعة الماضية لتبلغ القيمة السوقية الإجمالية لها 1.82$ تريليون، حيث يتم تداول البيتكوين الآن عند 58.000$ بقيمة سوقية إجمالية تتجاوز 1.07$ تريليون وذلك نتيجة ارتفاعها بنسبة 8% خلال الأسبوع الأخير. أما بالنسبة إلى الإيثيروم، فقد ظلت العملة المشفرة الأفضل أداءً من بين أفضل خمس عملات مشفرة في العالم، حيث ارتفعت بنسبة 7$ خلال 24 ساعة الماضية ليصل سعرها إلى 1800$ لأول مرة منذ 21 مارس. 

وبناءً على هذا الارتفاع في العملات المشفرة البديلة، تراجعت هيمنة البيتكوين على سوق التشفير، فهي تُسيطر الآن على ما نسبته 59% فقط من سوق التشفير وهو أدنى مستوىً لها منذ ديسمبر 2020.